fbpx
ملف الصباح

“اللهطة” في استقبال رمضان

الأسر تحدت قدراتها المالية ولاحقت هميزات المساحات التجارية الكبرى وأفرطت في الشراء والتخزين

وقع المغاربة في فخ «اللهطة» قبل أيام من حلول رمضان، إذ استقبلوا الشهر الفضيل برفع وتيرة الاستهلاك إلى ذروتها، وحجوا إلى الأسواق والمساحات التجارية الكبرى سعيا خلف «الهميزات» والعروض المغرية، التي تتضمن خصما في الأسعار وزيادة في الكميات المقتناة، يتعلق الأمر بموجة تسوق استثنائية لا تعترف باعتبارات الظرفية الاقتصادية والقدرة الشرائية للأسر.
وفي الوقت الذي تضاربت تفسيرات الباحثين حول أسباب «لهطة» المغاربة قبل رمضان، وسلوك الاستغراق في الشراء فوق الحاجة والإفراط في التخزين، أكدت الأرقام الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط، تقليص هذه المناسبة الدينية الفروقات الاجتماعية، ذلك أن نفقات 20 % من الأسر الأكثر غنى، تمثل6.4 مرات من نفقات 20 % من الأسر الأكثر فقرا خلال الشهر الفضيل، علما أن الفارق يصل في شهور السنة الأخرى إلى 7.2 مرات، ما يعني أن الأسر الفقيرة ومحدودة الدخل ترفع حجم استهلاكها، خلال هذا الشهر.
وطعنت حمى «الشوبينغ» في مقاصد الشهر الفضيل، التي تركز على التقشف والتضامن مع الفقراء والمعوزين،  إذ رفع تطور نفقات المواد الغذائية مستوى الهدر الغذائي، لتكشف أحدث الدراسات عن تخلص كل أسرة مما قيمته 500 درهم شهريا من الأطعمة.

ب. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى