fbpx
الرياضة

عداؤون مغاربة ضحية العنصرية

ذكرت صحيفة «لوموند» الفرنسية أن منظمي نصف ماراثون تريست بإيطاليا، صدموا المتسابقين بإقصاء للعدائين الأفارقة عامة، قبل أسبوع من انطلاق المنافسة، وهو ما جر عليهم اتهامات بالعنصرية.
وأضافت الصحيفة الفرنسية، نقلا عن صحف إيطالية، أن المنظمين احتفظوا بالعدائين الأوربيين فقط، بسبب «تسويق صورتهم» المبالغ فيها، وهو مبرر اعتبر صادما وغير مقبول.
ووصلت القضية حسب «لوموند»، إلى البرلمان الأوربي، إذ قالت إيزابيل دي مونتي، نائبة عن الحزب الديمقراطي الإيطالي، إن ما حدث في نصف ماراثون تريست «خطير، ويؤكد عودة أوربا للسنوات المظلمة»، على حد تعبيرها، مضيفة أن منع عدائين من المشاركة في تظاهرة رياضية فقط لأنهم أفارقة «أمر صادم».
ودعت النائبة الأوربية إلى إدانة هذا التصرف، مشيرة إلى أن الهدف الأول للرياضة هو الجمع بين الشعوب مع اختلاف الثقافات والمعتقدات، وتحقيق المساواة والاحترام بين كل الدول.
واعتبر طرد العدائين الأفارقة من نصف الماراثون حدث الأسبوع بأوربا، إذ اعتبرت عدة صحف الحادث ب»الصادم» و»غير المنتظر».
ولم تستبعد بعض المنابر تطرق البرلمان الأوربي للحادثة، بعدما أبدى بعض النواب الآخرين رغبتهم في مناقشة هذا الحادث، وإنزال عقوبات على المسؤولين، لتفادي تكرار ما حدث، إذ يتعارض ذلك مع قيم التسامح والاحترام ونبذ العنصرية التي تدعو لها كل دول القارة منذ سنوات.
ع. د

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى