fbpx
حوادث

إيقاف متسببين في أعمال “سيبة “

أوقف أمن الجديدة صباح أول أمس (السبت)، سبعة أشخاص ضمنهم ثلاثة قاصرين، وبتعليمات من النيابة العامة وضع أربعة راشدين منهم تحت تدبير الحراسة النظرية وثلاثة قاصرين تحت المراقبة، والبحث معهم جميعا في ما نسب إليهم من أفعال مخالفة للقانون نتج عنها تعييب وتخريب ممتلكات تعود في مجملها إلى أغيار خواص، تم تحديدها في كسر زجاج 10 سيارات ومركبات خاصة، إضافة إلى حافلة مخصصة لنقل مستخدمين ، كما أنهم قاموا بأعمال سرقة استهدفوا من خلالها ثلاثة محلات تجارية بحي للازهرة .
وذكر مصدر أمني، أن الموقوفين دلوا على زملاء لهم شاركوهم الأفعال، التي ارتكبوها على الساعة التاسعة من مساء الجمعة الماضي، وأن إلقاء القبض عليهم مسألة وقت فقط، وهو ما يعني أن عدد المشتبه فيهم في “واقعة للازهرة ” مرشح إلى الارتفاع .
وارتباطا بالقضية، وفي سلوك شبيه بسنوات ” السيبة ” يوم كانت تطاحنات تنشب بين الفينة والأخرى بين أحياء شعبية بالمدينة يحركها في مجملها دافع ” الانتصار لشرف الحي”، حاول شباب من حي القلعة الشعبي العودة بالمدينة إلى زمن “السيبة”، وانتزاع الحق باليد بدل المرور على قنوات المخزن والعدال، عندما جيشوا أزيد من 40 شابا تشكل السواد الأعظم منهم من قاصرين جرفهم حماس الانتقام لزميل لهم، ذكرت مصادر أنه تعرض لاعتداء من قبل شاب يقطن بحي لـ”لازهرة” الذي كان مسرحا للعنف والتخريب.
وذكرت مصادر، أنهم خططوا للانتقام لأنهم حلوا ليلة الخميس الماضي، بحي للازهرة وعادوا لتوهم عندما لم يجدوا غريمهم، وأن لا أحد أبلغ الشرطة القضائية عنهم، وأنهم أعادوا الكرة مساء الجمعة الماضي.
وظهر من خلال تلويحهم بالعصي والهراوات وبعض الأسلحة البيضاء ، أنهم كانوا مصممين على تحويل حي للازهرة إلى ميدان للتنكيل وإسقاط ضحايا، وهو ما أثار رعبا شديدا في صفوف مواطنين صادفهم وقت الهجوم، سيما أن حي للازهرة يضم سوق ” بئر ابراهيم “، أكبر سوق شعبي بالجديدة.
وذكرت مصادر لـ”الصباح” أنهم لما فشلوا في العثور على ضالتهم لتنفيذ الانتقام، استشاطوا غضبا وفي طريق عودتهم إلى حي القلعة، عاثوا فسادا في ممتلكات الغير، وتسببوا في فوضى عارمة وخسائر مادية، موضوع شكاية مطالبين بالحق المدني.
عبدالله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى