fbpx
حوادث

شريط الحوادث

التحقيق في مقتل مسن بتطوان

تسارع الشرطة القضائية بتطوان، الزمن، منذ صباح أول أمس (الخميس)، لفك لغز وفاة مسن داخل منزله الذي اندلعت فيه ألسنة اللهب، بحي “خينيوريس”، وسط المدينة.
وراجت في البداية أخبار ترجح وفاة هذا المسن، الذي كان يعمل في قصر للحفلات ويقطن لوحده بسبب نشوب حريق داخل مسكنه، لكن بعد معاينة جثة الهالك، تبين وجود آثار ضرب على الصدر والعنق، ما يرجح وجود فرضية جريمة قتل، وهو ما تعكف على كشفه التحريات التي تقوم بها الشرطة القضائية والعلمية، قبل أن يتم نقل جثة الضحية إلى مصلحة الطب الشرعي، قصد تشريحها.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن ألسنة اللهب اندلعت في منزل الضحية البالغ من العمر 65 سنة، ما أدى إلى تصاعد الدخان من نوافذه، الأمر الذي أثار انتباه بعض الجيران، الذين تدخل البعض منهم قبل وصول عناصر الوقاية المدنية، في محاولة منهم لإنقاذ الضحية وأمتعته, خاصة وأنهم على علم بأن صاحب المنزل المحترق يقيم بمفرده.
يوسف الجوهري (تطوان)
الحبس لطالبين قاعديين بفاس

طوت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، مساء أول أمس (الخميس) ملف طالبين من إقليم تاونات ينتميان للنهج الديمقراطي القاعدي، معتقلين بسجن بوركايز، بعدما ناقشته وأصدرت حكمها فيه، بعد نحو شهرين أعقبت اعتقالهما, بعد إصابتهما بجروح متفاوتة الخطورة عقب مهاجمتهما من طرف زملائهما.
وحكمت على الطالبين المتحدرين من منطقتي بني وليد وكلاز، بثلاث سنوات حبسا موقوف التنفيذ و500 درهم غرامة نافذة لكل واحد منهما، بعدما أحيلا بشكل مباشر على الغرفة من طرف الوكيل العام الذي تابعهم في حالة اعتقال، بجناية “الاختطاف والاحتجاز ومحاولة الاغتصاب والإيذاء العمدي والسرقة”.
واستمعت هيأة الحكم للطالبين تباعا بالسنة الثالثة بكليتي الحقوق والآداب، ولشهود بينهم طالبة اتهمتهما وطلبة آخرين من موقع سايس، باختطافها واحتجازها ومحاولة اغتصابها وسرقتها وإيذائها، قبل أن تتنازل عن شكايتها في مواجهتهما, بعد إيقافهما في 6 مارس الماضي من المستشفى الذي نقلا إليه.
حميد الأبيض (فاس)
8 سنوات لسارق أسلاك كهربائية

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، شخصا من ذوي السوابق القضائية وحكمت عليه ب8 سنوات سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة باستعمال ناقلة والفساد.
وجاء إيقاف المتهم، بعد ورود اسمه ضمن مسطرة جنائية، عرضت على الغرفة الجنائية، تبين من خلالها، أن المتهم المحكوم عليه، نفذ عدة سرقات رفقة المعني بالأمر، الذي ظل في حالة فرار، بعدما حررت الضابطة نفسها مذكرة بحث في حقه.
وتورط المتهم في عدة سرقات همت الأسلاك الكهربائية بالحي الصناعي بالجديدة. واعترف أمام الضابطة القضائية بمشاركة متهمين آخرين في سرقة الأسلاك الكهربائية والهاتفية، والعمل على بيعها لشركات متخصصة في تحويلها إلى مادة خام بعد تذويبها، وتفويتها لجهات متخصصة.
واعترف المتهم بربطه علاقة غير شرعية مع عشيقته، واعتاد ممارسة الجنس معها. وتراجع عن تصريحاته الأولى حين مثوله أمام هيأة الحكم، وصرح أنه لا علاقة له بسرقة الأسلاك الكهربائية.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى