fbpx
الأولى

ابتزاز مقاول في 120 مليارا

أحالت النيابة العامة لدى المحكمة الزجرية بالبيضاء ملف ابتزاز مقاول في 120 مليارا على أمن الحي المحمدي عين السبع، قصد البحث في تهم بالنصب والاحتيال وحمل الغير على الإدلاء بشهادات كاذبة مقابل إغراءات وتهديدات.

وفي تفاصيل العملية، كشفت شكاية، وضعت، أخيرا، بمكتب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية تحت عدد 08283.19، استهداف مقاول معروف بإرغام متعاملين معه على المشاركة في فبركة متابعات كيدية ضده، كما هو الحال بالنسبة إلى (م. ح) الذي تم تجنيده من قبل شخصين ادعى أحدهما أنه مقاول وقدم نفسه باسم مزور واقترح عليه في جلسة مساومة تقديم شهادة بخصوص شكاية مقدمة ضد المقاول المستهدف تطالبه بأداء مبالغ مالية ضخمة تجاوزت المائة مليار.

وبدأت المساومة بالترغيب، إذ قدم (ك. و) بحضور الوسيط (ع. ث) وعدا للمصرح بالاستفادة من صفقة تمكنه من قطاع ترابي يحتكر فيه توزيع الغاز الخاص بشركة مملوكة لـ (ن. ج) أحد منافسي المقاول الضحية، وذلك شريطة الإدلاء بتصريحات محددة في شهادة بخصوص ملف معروض أمام المحكمة الابتدائية الزجرية.

وصرح صاحب الشكاية، التي أحالها وكيل الملك على رئيس منطقة أمن الحي المحمدي عين السبع، تحت رقم 8283.3105.19، أنه استحسن في بادئ الأمر العروض المقدمة له وتوجه إلى الضابطة القضائية المختصة وقدم أقوالا لا يدرك محتواها، بحجة أن محرري المحضر لم يطلعوه على مضمونها.

وعندما استفسر الضحية عن الوعد المتعلق بصفقة احتكار توزيع منتوج شركة قنينات غاز “بوطا” داخل قطاع ترابي اكتشف أنهم نصبوا عليه بوقائع غير موجودة في الواقع، وأن “الذين تقدموا أمامه وقدموا له الوعود إنما اعتبروها وسيلة لجره إلى غاية لا يعلمها وهي تقديم شهادة كاذبة”.

ويواجه أصحاب الشهادات المفبركة، الذين تستمع إليهم شرطة الحي المحمدي عين السبع تهم النصب والاحتيال وحمل الغير على الإدلاء بشهادات كاذبة مقابل إغراءات مالية وتجارية.
ولم يقف الملف المذكور عند فبركة شهادات بالترغيب بل وصل مع مصرحين آخرين حد الترهيب، إذ سجل الضحايا في شكاية وضعت على مكتب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات أنهم أجبروا على تقديم شهادات مزورة ضد مقاول منافس، في إطار خصومة كيدية بواسطة الشكاية عدد 3202.24388.18 المحالة على المركز القضائي تيط مليل قصد البحث فيها.

وفتحت النيابة العامة تحقيقا بشأن اتهامات لرجال درك بالتورط في شبهة تعذيب “تحت الطلب”، وذلك جوابا عن التماس طالب بإجراء بحث مستقل للوقوف على واقعة استعمال وسائل إكراه معنوي وحمل مصرح في ملف معروض أمام المحكمة الابتدائية الزجرية للبيضاء، على الإدلاء بتصريحات لا علاقة لها بموضوع الدعوى.

واتهم المصرح المذكور دركيين من سرية تيط مليل بمحاولة الزج به في مخطط يتم “تحت الطلب” ويسير عن بعد بهدف توريط رجل الأعمال المذكور في ملف إجرامي وابتزازه.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى