أســــــرة

اضطرابات الهرمونات … خطر يلاحق النساء

تصيب بعضهن منذ البلوغ ومضاعفاتها تتباين بين الجسدي والنفسي

عديدات هن النساء اللواتي يعانين بسبب الأرق المتكرر والشعور بالتعب، أو بعض المشاكل الصحية من قبيل تساقط الشعر أو الشعور بالاكتئاب أو الإرهاق، أو عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيرها من الأعراض التي تبدو للعموم بسيطة ولا تحتاج استشارة طبية أو تدعو للقلق، في الوقت الذي تعد فيه أجراس إنذار تعلن إصابة المرأة باضطراب هرموني قد تنتج عنه مشاكل صحية أخطر، تتطور إلى الإصابة بالعقم، أو التسبب في الإجهاض في حال إهمال العلاج. ورقة “الصباح” لهذا العدد تتوقف عند اختلال الهرمونات، الذي أكدت الأبحاث العلمية أنه يصيب النساء أكثر مقارنة بنظرائهن من الرجال، وتكمن خطورته في أنه يمكن أن يصيب الفتاة منذ سن البلوغ، حتى سن اليأس، مسببا لها أعراضا ومضاعفات تتراوح بين الجسدية والنفسية.

الـعـقـم والإجـهـاض مـن مـضـاعـفـاتهـا

الطبيبة حجي أكدت ضرورة الكشف المبكر وحذرت من إهمال العلاج

كشفت سارة حجي، طبيبة عامة، أن مضاعفات الاضطرابات الهرمونية عند النساء، قد تصل حد التسبب في الإصابة بالعقم، أو إجهاض الجنين، في فترات متقدمة من الحمل. وفيما أوضحت أن المرأة يمكنها أن تكون عرضة لهذه الاضطرابات طيلة فترة ما بعد البلوغ، إلى سن اليأس، أكدت أن العلاج طبي في الغالب، ولا يحتاج إلى تدخل جراحي إلا في حالات نادرة أو بسبب تأخر الكشف. تفاصيل أكثر في الحوار التالي:

< ماذا نقصد باضطراب الهرمونات الذي تعانيه بعض النساء؟
< وجبت الإشارة أولا إلى أن الهرمونات هي مواد كيميائية تنتجها الغدد الصماء، وتفرزها في مجرى الدم لتنتقل إلى الأنسجة والأعضاء، تعمل على تنظيم معظم العمليات الحيوية التي يحتاجها الجسم لأداء مهامه المختلفة، فهي تعمل على تنظيم عمليات الأيض وشهية الإنسان، ومعدل ضربات القلب، والنوم، والتناسل، والنمو والتطور، والتحكم بالمزاج ومستويات التوتر، وتنظيم درجة حرارة الجسم.
اضطراب الهرمونات، عند النساء، يسجل أساسا عند اختلال التوازن في مستويات هرمون الأستروجين والبروجسترون،، ويمكن أن يكون الاضطراب في أحد الهرمونين، أو فيهما معا، علما أنهما المسؤولان عن العادة الشهرية ويحددان فترة الإباضة والحمل.

< ما هي أسباب حدوث اضطراب الهرمونات عند النساء؟
< هناك العديد من الأسباب المحتملة لاضطراب الهرمونات، إلا أن السبب الرئيسي، في الغالب يكون خللا وظيفيا في المبيض، المسؤول عن الإفرازات الهرمونية، إما لأنه غير عاد، أي أن الطفلة ولدت بتشوه خلقي، أو ظهور تكيسات.
ومن أكثر الأسباب شيوعا لاضطراب الهرمونات عند النساء أيضا بلوغ سن اليأس والحمل والرضاعة الطبيعية ومتلازمة المبيض المتعدد الأكياس وانقطاع الطمث المبكر، واستخدام أدوية منع الحمل، وقصور المبيض الأساسي.

< هل هناك أمراض يمكنها أن تسبب في اضطراب الهرمونات لدى النساء؟
< طبعا هناك أمراض ذات طبيعة جينية تولد بها الفتاة، وهناك أمراض مكتسبة، وعما تعد أكثر الأمراض التي تسبب هذا الاضطراب، مرض السكري، وارتفاع الضغط الدموي، وقصور الغدة الدرقية، أو فرط نشاطها، وقصور الغدد التناسلية، فضلا عن اضطرابات الأكل التي تؤدي هي الأخرى إلى اختلال في الهرمونات، فضلا عن استخدام بعض الأدوية.
لكن وجب الانتباه أيضا إلى وجود عوامل خارجية، تؤثر على الدورة الشهرية، على رأسها التوتر والضغط العصبي، إلى جانب التعرض للمواد التي تسبب اضطراب الهرمونات، وهي مواد تشبه في عملها الأستروجين، إلا أنها تسبب اضطراب الهرمونات وتوجد في لحم البقر والأطعمة الأخرى التي يتم علاجها بهرمونات النمو الاصطناعية، كما توجد في المنظفات المنزلية ومنتجات العناية الشخصية التي تحتوي على مواد كيميائية سامة، والبلاستيك، والأسيتون الموجود في مزيل طلاء الأظافر، وفي المبيدات الحشرية ومبيدات الفطريات ومبيدات الأعشاب.

< ماذا عن الأعراض، هل جميعها واضحة؟
< أعراض الاضطراب واضحة عند النساء، وأول ما يتأثر نتيجة هذا الاختلال العادة الشهرية، إذ يسجل عدم انتظام الحيض، أو غزارته أو زيادة الألم أثناء الحيض، والتأثير على التناسل، أي عدم القدرة على الإنجاب.
وهناك أعراض أخرى تهم هشاشة العظام والهبات الساخنة والتعرق الليلي، إلى جانب جفاف المهبل وألم الثدي، وعسر الهضم والإمساك أو الإسهال، وظهور حب الشباب وقت الحيض أو قبله، ونزيف الرحم غير المرتبط بالحيض، وزيادة نمو الشعر على الوجه أو الرقبة أو الصدر أو الظهر وتساقط الشعر وقلة كثافته، مع ظهور علامات على الجلد أو نمو الجلد غير طبيعي له.

< هل يمكن أن يؤدي هذا الاختلال إلى مضاعفات خطيرة؟
< انعدام توازن الهرمونات، يؤدي في الغالب، إلى ظهور أورام، حميدة في الغالب، تظهر إما في الرحم أو الثدي أو المبيض، على شكل أكياس.
ويمكن أن تؤدي أكياس المبيض بسبب التأخر في التشخيص والعلاج، إلى العقم، فيما يساعد الحمل في حالة أورام الثدي والرحم على تحسن الحالة، وليس العلاج، علما أن أورام الرحم قد تتسبب في الإجهاض.

< هل هناك سن محددة تظهر فيها الاضطرابات بشكل أكبر عند النساء؟
< في الواقع بمجرد أن تصبح الفتاة في سن البلوغ، يمكنها أن تتعرض إلى اضطرابات هرمونية، تستمر إلى حين سن اليأس.

< هل العلاج ممكن؟
< في الغالب يعتمد علاج اضطراب الهرمونات على معرفة السبب، وهو في الغالب علاج طبي، شريطة التشخيص المبكر، واكتشاف الخلل، وإلا سيتم الخضوع إلى الجراحة، ليس لعلاج الاضطراب في حد ذاته، بل لعلاج مضاعفاته.
في سطور:
– طبيبة عامة ومختصة في طب العمل
– شاركت في عدة مؤتمرات طبية داخل المغرب وخارجه
– حاصلة على دكتوراه في الطب من كلية الطب بالرباط سنة 1981
– حاصلة على دبلوم طب الشغل من جامعة رين بفرنسا سنة 1991
– نائبة رئيس  جمعية ائتلاف الأطباء العامين بالمغرب

أجرت الحوار: هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق