fbpx
حوادث

اعتقال “مخزني” مزور بسطات

تمكنت عناصر الشرطة بأمن سطات أول أمس (السبت) من فك لغز سرقة أغراض عدد من المواطنين بمدن كثيرة، بطلها مشتبه فيه يتحدر من البيضاء ويرتدي زيا نظاميا.

ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن فلاحا زار السوق الأسبوعي لعاصمة الشاوية أول أمس (السبت) وغادره نحو المدينة، ما جعل عنصرا من القوات المساعدة يعترض سبيله، ويطلب منه مده ببطاقة تعريفه الوطنية للتحقق من هويته، ووجه له “المخزني” تهمة الاتجار في المخدرات، ما أصاب الفلاح بالذهول، وجره “المخزني” إلى مكان خال من المارة بجانب المحطة الطرقية، وقام بتفتيشه وسلبه مبلغا ماليا يتجاوز عشرة آلاف درهم، قبل أن يطلب منه البقاء في المكان ذاته في انتظار قدوم سيارة النجدة التابعة لعناصر الوقاية المدنية، وتسلل من باب آخر للمحطة الطرقية وغادر المكان، تاركا الفلاح يتحسر، لكنه فطن إلى أنه كان ضحية عملية نصب وسرقة بامتياز، وتقدم لمصلحة الديمومة، وسجل شكاية في الموضوع، وسرد تفاصيل الواقعة، ما دفع عناصر الشرطة إلى القيام بحملات أمنية وجعل عددا من العناصر في حالة استنفار، سيما أن الضحية فلاح، والسارق “مخزني” يرتدي زيا نظاميا.

وجابت دوريات الشرطة أحياء عاصمة الشاوية بحثا عن “المخزني”، وضربت طوقا على مداخل المدينة، قبل أن تتمكن من إلقاء القبض على المشتبه فيه يحاول مغادرة سطات نحو العاصمة الاقتصادية. وبعدما طالبته بهويته بدا عليه ارتباك، وقامت بتفتيشه، وعثرت بحوزته على المبلغ المالي المسروق وعدد من بطاقات الائتمان البنكي، وبطاقة مهنية للقوات المساعدة.

واضطرت العناصر الأمنية إلى اصطحاب المشتبه فيه إلى مصلحة الديمومة، واستدعت الفلاح الضحية، وتعرف عليه، وتبين للعناصر الأمنية أن المشتبه فيه لا ينتسب إلى سلك القوات المساعدة، وله سوابق قضائية في النصب والاحتيال والسرقة، وينفد عملياته الإجرامية بين محور القنيطرة البيضاء وسطات، وبحوزته بطاقة مهنية مزورة، جعلته ينصب على خياط بعد إدلائه بها، ويرتدي بذلة لعناصر القوات المساعدة، ساعدته في سرقة ما بحوزة مواطنين والنصب عليهم.

سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى