حوادث

الرصاص بعد محاصرة الشرطة بآسفي

حاصر العشرات من المواطنين بحي كاوكي جنوب مدينة آسفي، عدة عناصر من الشرطة القضائية والأمن العمومي، أثناء تدخلها لاعتقال تاجر مخدرات، يشكل موضوع مذكرات بحث وطنية، بموجب مساطر مرجعية، ورد اسمه فيها مزودا للعديد من تجار المخدرات وكذا المستهلكين.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن عناصر الشرطة، توصلت بمعلومات تفيد وجود المعني بالأمر، الذي ظل فارا من العدالة منذ مدة بمنزل أسرته بحي كاوكي، فتوجهت لإيقافه، لكنه استعان بسيف كبير وكلبين شرسين، وحاول الاعتداء عليها، واستمرت المواجهة بينه وبين عناصر الشرطة لمدة قاربت الساعة، قبل أن يتجمع حشد غفير من المواطنين.

وبعد مواجهات بين الشرطة والمتهم، انتهى الأمر بإيقافه، وهو ما أثار غضب العديد من المواطنين من السكان المجاورين للمتهم (حسب رواية الشرطة)، والذين حاصروا عناصر الشرطة، وحاولوا تخليص المتهم من قبضة عناصر الأمن، ومنعها من نقله إلى سيارة الشرطة، وهو ما اضطرت معه إلى إطلاق رصاصات تحذير في الهواء، من أجل تفرقة المتجمهرين، ونقل المتهم إلى مقر الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بآسفي، للاستماع إليه بخصوص المنسوب إليه.

وينضاف هذا الحادث، إلى واقعة اعتداء شخصين بالسلاح الأبيض على عنصر شرطة وسرقة هاتفه المحمول بالمنطقة الجنوبية لآسفي. وتم تحديد هوية أحد المشتبه فيهم، بالاستعانة بكاميرا مثبتة بأحد المحلات التجارية التي وقع بالقرب منها حادث الاعتداء، في وقت تم نقل الشرطي الضحية إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي ورتق جراحه، وسلمت له شهادة طبية تثبت مدة العجز في 45 يوما.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق