fbpx
وطنية

تفويض بنشماش اختيار مسؤولي الفريق

نواب “البام” رموا كرة اختيار ممثليهم إلى الأمين العام تفاديا للإحراج

فوض نواب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب صلاحيات اختيار ممثلي الحزب في هياكل المجلس وكذا اختيار رئيس الفريق، إلى حكيم بنشماش، الأمين العام، بعد الحسم عبر التصويت على المقترحات الثلاثة، التي طرحت خلال اجتماع أول أمس (الاثنين)، والتي تراوحت بين التوافق واللجوء إلى صناديق الاقتراع، أو تفويض الأمر إلى الأمين العام.
وأكد محمد اشرورو، رئيس الفريق أن أغلبية النواب اختاروا تفويض المهمة إلى الأمين العام لتجاوز الإحراج، في اختيار ممثليهم في هياكل المجلس، خاصة أن العديد من النواب أبدوا رغبتهم في تحمل مسؤولية رئاسة بعض اللجن والمشاركة في مكتب المجلس، بالإضافة إلى رئيس الفريق.
وأوضح اشرورو في تصريح لـ» الصباح» أن النواب، وبعد تفكير عميق، أحسوا أن الأهم هو ضمان تنماسك الفريق ووحدته، وتمثيله على أحسن وجه، أكثر منه طموح شخصي أو تمثيل جهة من الجهات، في إطار التنافس.
وأكد اشرورو الذي كان من أشد المتحمسين لإعمال آلية الديمقراطية واعتماد صناديق الاقتراع، أن قرار النواب يعبر عن نضج سياسي وإحساس بالمسؤولية، خاصة أن الأمر يتعلق بمسؤوليات تحتاج إلى كفاءات ومعايير خاصة، تتطلب من الجميع استحضارها، وهو ما اقتنع النواب به، حين وجدوا أنفسهم في صلب العملية.
وقال رئيس الفريق إن التصويت على تفويض الصلاحية للأمين العام لاختيار ممثلي الفريق، فكرة جيدة، مؤكدا أن التوافق هو نوع من الديمقراطية، خاصة أن الأمر يتعلق بمسؤوليات تحتاج من الكفاءة والخبرة والقدرة على التدبير الفعال لشؤون ثاني أكبر فريق، قد لا تأتي بها عملية التصويت السري.
وأوضح رئيس الفريق أن الكرة الآن عند الأمين العام، ليحسم في اسم رئيس الفريق، وممثلي الحزب في مكتب المجلس، ورئاسة اللجن، الذي عليه أن يتحمل مسؤولية التفويض واتخاذ القرارات الصعبة، باعتبارها من مسؤولية الأمين العام المنتخب.
ومن المقرر أن يحسم بنشماش، بعد مشاورات مع أعضاء في المكتب السياسي، والقيام بالتحريات المطلوبة حول «بروفايلات» الأسماء التي يرى أنها مؤهلة لتحمل المسؤولية، قبل إعلان الأسماء النهائية.
وحدد حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب آخر موعد للفرق البرلمانية من أجل تسليم أسماء الرؤساء مساء أمس (الثلاثاء)، على أن تسلم اليوم ( الأربعاء) الأعضاء المقترحين لتحمل المسؤولية في مكتب المجلس، في حين تم تأجيل الحسم في رؤساء اللجن إلى الأسبوع المقبل.
وبقرار تفويض الصلاحية إلى الأمين العام، يكون «البام» قد أبعد حالة التقاطب والتنافس داخل فريقه في مجلس النواب، وبدد الضغط النفسي الذي وجد النواب أنفسهم تحت تأثيره، وهم يواجهون إحراجا في التصويت على زملاء وإقصاء آخرين، ليرموا بالكرة بملعب الأمين العام.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى