fbpx
وطنية

الدكالي يطلب ود هيأة الأطباء

قرر أنس الدكالي، وزير الصحة، تشكيل لجنة مشتركة مع الهيأة الوطنية للأطباء، للبت في الملفات العالقة، التي تهم المهنة.
وخص الوزير، الذي كان مرفوقا بالكاتب العام للوزارة والمفتش العام والمستشار القانوني للوزير، أعضاء الهيأة الجديدة برئاسة محمدين بوبكري، بلقاء يعتبر الأول، بعد انتخاب الهيأة الجديدة، أكد خلاله دعم الوزارة الكامل للهيأة من أجل الاطلاع بمهامها، وتأطير العمل الطبي، ودعم أخلاقيات المهنة.
وأكد الدكالي حرص الوزارة على مواكبة الهيأة في الجهود التي تبذلها لمكافحة كل ما يمس صورة ومكانة الطبيب سواء بالقطاع العام أو الخاص.
ويسعى الوزير من خلال اللقاء مع الهيأة إلى محاولة نزع فتيل التوتر الذي يخيم على قطاع الأطباء، سواء في القطاع العام أو الخاص، في ظل الاحتجاجات والإضرابات المتتالية، التي دعت إليها أغلب النقابات الصحية.
وقال مصدر نقابي في نقابات القطاع الخاص، إن الوزير يحاول من خلال اللقاء مع هيأة الأطباء، تجاوز وضعية «البلوكاج» التي يعرفها قطاع الصحة في العديد من الملفات، المرتبطة بأوضاع الأطباء، والتي لم يتم التوصل بشأنها إلى حلول مع النقابات الصحية، والتي تبرر لجوء أغلب النقابات إلى الاحتجاج والإضراب، دفاعا عن ملفاتها المطلبية.
ويسعى الوزير من خلال استقبال الهيأة، تقول مصادر طبية، التي يرأسها محمدين بوبكري، القيادي في النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، إلى محاولة كسب الهدنة مع النقابة، مقابل تقديم الدعم للهيأة الجديدة، خاصة أن الوزارة لم تنجح في التعاطي الإيجابي مع مطالب أطباء القطاع العام، والتي تهم التعويضات والأجور وظروف العمل.
وترى النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام أن الوضعِ الصحي يزداد تأزما بسبب الاختلالات العميقة التي تعرفها المنظومة الصحية، والتي كان من نتائجها ندرة الموارد البشرية وقلة التجهيزات البيوطبية ومشاكل التعقيم والأدوية، وانعكاسها سلبا على نوعية الخدمات المقدمة لمرتفقي المؤسسات الصحية.
ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى