fbpx
مجتمع

اجتثاث غابات بالأطلس

عادت عصابات نهب خشب غابات الأطلس، خاصة بضواحي خنيفرة،مستعينة بكل أنواع الأسلحة من أجل ترهيب السكان وتخريب الغابة واجتثاث أشجارها بطريقة غير قانونية.
وقال شهود عيان، في تصريح ل»الصباح»، إن شاحنات تحمل أشجارا من غابات بالأطلس، تعود ملكيتها إلى مافيا «محترفة»، عادت إلى أنشطتها التي تدر الملايير، إذ تلجأ إلى قطع الأشجار بشكل غير قانوني، قبل بيع خشبها في السوق، ويصل ثمن المتر المكعب الواحد إلى أكثر من أربعةعشر ألف درهم، علما أنها تأتي على أشجارعمرهاسنين طويلة، مشيرة إلى أن المهربين لا يستفيدون سوى من أمتار قليلة منها، لصعوبة نقلها كلها ولتفاديا لوقوع في قبضة السلطات. وكشفت المصادر ذاتها النشاط المكثف لمافيا الخشبالتي تستعين بعناصر من الدواوير المجاورة للغابة، وتلجأ إلى تهديد من يعترض طريقها ولو باستعمال الأسلحة، في الآونة الأخيرة، مشيرة إلى أن حالات تخريب الغابة في تزايد، ما يفرض التدخل الحازم لوقف أنشطتها ومطاردة قاطعي الأشجار بشكل غير قانوني.
وقالت المصادر نفسها:» «إنها مافيا مسلحة، تهدد بالقتل من أجل الحفاظ على مصدر مهم من ثرواتها»، مشيرة إلى أن المناطق التي تخرب فيها الغابة معروفة، إضافة إلى أن عمليات «غزوها» تتم ليلا، بعدما تنقض مجموعات تتكون من عشرات الأشخاص على المكان المستهدف، وتلجأ إلى اجتثاث الأشجار، قبل نقلها على متن شاحنات ضخمة.
خ. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى