fbpx
حوادث

سرقة 300 مليون تستنفر أمن مراكش

تسابق المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، الزمن لفك لغز عملية سطو استهدفت منزل صاحب مختبر طبي، خلال الأسبوع الماضي.
وحسب مصادر «الصباح»، كشفت التحريات والأبحاث الأولية أن المتهمين تمكنوا من سرقة 300 مليون سنتيم من بيت الضحية الكائن بباب دكالة، قبل الفرار إلى وجهة مجهولة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن التحقيقات شملت محيط المقربين من الضحية لاحتمال أن يكون مدبر العملية زود أفراد العصابة بمعلومات حول حيازة الرجل لمبالغ مالية مهمة ببيته.

وكشفت مصادر متطابقة، أن المتهمين اعتمدوا في عملية السطو المثيرة على طريقة احترافية، إذ قاموا بفتح باب المنزل بالاعتماد على آليات متطورة ودون إثارة الانتباه. وعلمت «الصباح»، أن الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، فتحت أبحاثا قضائية حول الواقعة لكشف ملابسات القضية، في انتظار العثور على خيط رفيع يقود إلى المتورطين في عملية السطو المثيرة وشركائهم المحتملين.
وتعود تفاصيل الحادث، إلى تلقي المصالح الأمنية إشعارا يفيد تعرض منزل صاحب مختبر طبي للسطو، من قبل أشخاص مجهولين، مستغلين خلو البيت من أفراده لتنفيذ عمليتهم، وتمكنوا من تكسير الخزنة الحديدية «الكوفر فور» التي تضم مبلغا ماليا كبيرا، قبل الفرار إلى وجهة مجهولة.

وتفاعلت المصالح الأمنية مع البلاغ، واستنفرت عناصرها وحلت بمسرح الحادث، إذ عاينت الأمكنة المستهدفة وقامت بمسح دقيق لها.
وللتوصل إلى هوية المتورطين وإيقافهم في أقرب وقت، باشرت عناصر الشرطة القضائية وكذا الشرطة التقنية والعلمية تحرياتها، عن طريق الاعتماد على أبحاث تقنية وعلمية ميدانية، خاصة المتعلقة باستغلال التسجيلات المخزنة بكاميرات المراقبة المثبتة قرب مسرح الجريمة، مع رفع بصمات المتهمين من أجل الاهتداء إلى هوية الفاعلين.
واستمعت الشرطة القضائية إلى الضحية، وتم فتح تحقيق في تفاصيل الحادث، من أجل التوصل إلى هوية ومكان المتهمين وإيقافهم في أقرب وقت.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق