fbpx
أســــــرة

الأطفال معنيون أيضا بالفصام

يرى الاختصاصيون أن الفصام، يمكن أن يحدث في مرحلة مبكرة من العمر وله تأثير عميق على سلوك الطفل ونموه، الأمر الذي يجعل الطفل أمام تحديات خاصة، تهم التشخيص والعلاج والتعليم والنمو العاطفي والاجتماعي.
ويؤكد الاختصاصيون، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، أن فصام الشخصية، هو حالة مزمنة تتطلب علاجا مدى الحياة، وينطوي على مشاكل كثيرة في التفكير أو السلوك أو العواطف، فعادة ما تشمل الأعراض الأوهام، أو الهلوسات، أو الحديث غير المتناسق، الشيء الذي يعكس على ضعف القدرة الوظيفية.
وتتعلق المؤشرات المبكرة على الإصابة بفصام الشخصية في الطفولة، بمشاكل في النمو، مثل تأخر المهارات اللغوية، والزحف المتأخر أو غير العادي، والتأخر في المشي، وسلوكيات حركية أخرى غير طبيعية، مثل التأرجح أو رفرفة الذراعين، مع الأخذ بعين الاعتبار ان هذه الاعراض قد تظهر، أيضا، لدى الأطفال الذين يعانون مشاكل أخرى، من قبيل طيف التوحد، من أجل ذلك، يصعب الاعتماد عليها لتشخيص المرض.
ويؤكد الاختصاصيون أنه عندما يبدأ فصام الشخصية في مرحلة مبكرة من الطفولة، فقد تتراكم الأعراض تدريجيا. وقد تكون العلامات والأعراض المبكرة شديدة الغموض، إذ يصعب تمييز المشكل، أو ربما يتم عزوه إلى مرحلة النمو.
ومع مرور الوقت، قد تصبح الأعراض أكثر حدة وأكثر وضوحا. وفي النهاية، قد يصاب الطفل بأعراض الذهان، ومنها الهلوسات والأوهام وصعوبة تنظيم الأفكار. فكلما أصبحت الأفكار أقل تنظيما، نتحدث عن وجود حالة من “الانفصال عن الواقع”، والتي تؤدي في كثير من الحالات إلى دخول المريض المستشفى والعلاج بالأدوية.
ويشدد الاختصاصيون على أهمية تشخيص فصام الطفولة في علاجه بشكل مبكر، الأمر الذي يساعد على تحسن الوضعية الصحية للطفل، سيما أنه كلما كبر الأطفال المصابون بفصام الشخصية، زادت علامات الاضطراب وأعراضه، التي تبدأ في الظهور.
وتضم الأعراض، ما بعد مرحلة الطفولة، الأوهام، وهي اعتقادات خاطئة غير قائمة في الواقع، إلى جانب الهلوسات، فعادة ما تتضمن هذه الأوهام رؤية أو سماع أشياء غير موجودة. إلا أنه بالنسبة إلى الشخص المصاب بفصام الشخصية، فهذه الهلوسات لها كامل القوة والتأثير في خبرات الحياة العادية. يمكن أن تصيب الهلوسات كافة الحواس، ولكن سماع أصوات هو أكثر الهلوسات شيوعا.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى