مجتمع

المعارضة تفرض دورة استثنائية بالحسيمة

استجاب محمد بودرا، رئيس المجلس البلدي للحسيمة، لملتمس تقدم به مستشارو المعارضة المحسوبون على حزب العهد الديمقراطي، الرامي إلى عقد دورة استثنائية، وفقا للمقتضيات القانونية الجاري بها العمل وبالخصوص المادة 36 من القانون التنظيمي للجماعات.
وتعقد الدورة بمقر بلدية الحسيمة 17 أبريل الجاري بداية من الثالثة عصرا، لمناقشة الموضوعين المدرجين في جدول الأعمال، وهما دراسة وضعية قطاع التطهير السائل بالمدينة وبرمجة الفائض المالي لسنة 2019. وطالب المستشارون رئيس بلدية الحسيمة بدعوة أعضاء المجلس إلى دورة استثنائية بشكل مستعجل لدراسة وضعية قطاع التطهير السائل بالمدينة، حرصا على سلامة المواطنين وخدمة للشأن العام المحلي.
وأكد المستشارون المنتمون إلى حزب العهد أن مطالبتهم بالتعجيل بانعقاد الدورة، ليس من أجل الوقوف فقط على أسباب تعثر مشاريع تطهير السائل بالمدينة والاختلالات التي تكون قد اعترتها، لكن من أجل اتخاذ مقررات شجاعة توقف النزيف والعبثية، لكل من ثبتت في حقه المسؤولية التقصيرية في الموضوع.
وكان انفجار قنوات الصرف الصحي الحديثة الإنجاز بعد الأمطار التي شهدتها الحسيمة أخيرا، موضوع استنكار وشجب واسع من قبل سكان المدينة، ورواد فضاءات التواصل الاجتماعي ( فايسبوك )، إذ كان الإجماع على ضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة وتطبيق القانون على كل من ثبت إخلاله بهذه المشاريع. وتسببت الأمطار الغزيرة التي شهدتها الحسيمة 24 مارس الماضي، في إغراق شوارعها وتحويلها إلى برك مائية، اختلطت مع مياه الصرف الصحي. وفضحت الأمطار رغم قلتها برامج تهيئة المدينة، في إطار برنامج التنمية المجالية للإقليم ” منارة المتوسط”، ماجعل مستشاري حزب العهد بمجلس بلدية الحسيمة يوجهون ملتمسا لرئيس الأخير لعقد دورة استثنائية.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق