حوادث

مواجهات دامية بين أفارقة ومغاربة بمراكش

شهدت ساحة جامع الفنا بمراكش، أول أمس (الأربعاء) مواجهات دامية بين مهاجرين أفارقة وبائع عصير البرتقال، بعد نشوب خلاف بينهما تطور إلى تبادل للسب والقذف.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الخلاف يعود إلى احتجاج بائع العصير، الذي ينتمي إلى مجموعة تتوفر على مكان خاص بها وسط الساحة بشكل قانوني، على أحد المهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء، بسبب احتلاله مكانه وتضييق الخناق عليه، مطالبا إياه بالرحيل، وهو ما لم يتقبله الطرف الثاني ليدخل الطرفان في مواجهة عنيفة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المهاجر الإفريقي الذي يمتهن بيع العطور والاكسسوارات الإفريقية، لم يتقبل فكرة طرده من قبل بائع العصير، استنجد بأصدقائه المهاجرين، الذين دخلوا في مواجهة ضد البائع المغربي.
وكشفت مصادر متطابقة، أن مواجهة بائع البرتقال مع ستة مهاجرين جعلته يرشقهم بكؤوس من الزجاج وهو ما رد عليه خصومه، إلى أن أصابت إحداها سائحة أجنبية كانت تتجول بساحة جامع الفنا.
وعلمت “الصباح”، أن واقعة المواجهة العنيفة بين المهاجرين الأفارقة والبائع المغربي وما خلفته من جرح غائر في وجه السائحة التي نُقلت إلى إحدى المصحات الخاصة، إضافة إلى بث الرعب في نفوس مرتادي الساحة من مغاربة وأجانب، استنفرت مصالح الشرطة من أجل فتح تحقيق في القضية وكشف ملابساتها، لتحديد مسؤولية كل طرف.
محمد بها

تعليق واحد

  1. Le Maroc un pays du tiers-monde , accueille la misère et misérables d Afrique. Rien contre mais de là à vouloir s imposer et imposer leur misère sur un peuple qui les acceptent il y a une limite. Les violes, les crimes, les voles, et maintenant prendre la place des commerçants de force. Je pense qu il est temps pour les autorités de réagir et de faire le ménage avant qu il soit trop tard

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق