الرياضة

اللويسي: الفوز على “الماص” له عدة دلالات

المدرب المساعد بنهضة الزمامرة قال إن ظروف العمل جيدة
قال هشام اللويسي، المدرب المساعد بنهضة الزمامرة، إن الفريق خطا خطوة كبيرة نحو تحقيق الصعود إلى قسم الصفوة بعد فوزه العريض على المغرب الفاسي. وأكد اللويسي في حوار مع «الصباح» أن الفريق يتوفر على بنية تحتية جيدة ولاعبين في المستوى، مشيرا إلى أن المباراة المقبلة أمام أولمبيك الدشيرة ستكون قوية. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تأتى لكم الفوز على المغرب الفاسي؟
نستحق الفوز نتيجة وأداء. الفريق برهن على أنه يستحق المركز الذي يوجد فيه، ويستحق التنافس على نيل بطاقة الصعود، بانتصاره على أقوى المطاردين.

هل كنتم تتوقعون الفوز بتلك النتيجة الكبيرة؟
لم نتوقع الفوز بتلك الحصة، لكننا كنا نتوقع أداء جيدا من اللاعبين، لأنهم أبانوا نضجا كبيرا في الأسابيع التي قضيناها معهم، وتجاوبا مع الخطاب الذي أردنا أن نوصل إليهم، والذي يرتكز بالضرورة على الثقة في اللاعبين وجعلهم يتحملون المسؤولية، وهذه الأفكار ترسخت لديهم، وخير دليل الروح الكبيرة التي لعبوا بها أمام تادلة والمغرب الفاسي.

هل اقترب الفريق من الصعود؟
نتائج المطاردين صبت في مصلحتنا، مثلما لم تكن في صالحنا في الدورة التي قبلها. فريقنا يشتغل على كل مباراة، وفق ما يتطلبه ذلك.

ما هي الأشياء التي ركزتم عليها في بداية عملكم؟
كما يقول المدرب عبد الإله صابر، أكملنا العمل الذي وجدناه. اشتغلنا على الجانب النفسي، ومنح الثقة للاعبين.

يبدو أنكــم عــرفتــم كيفيــة توظيـــف يوسـف القديــــوي فـــي مباراة الماص؟
يوســــف القديوي لاعب كبير ويقدم إضافة كبيرة للفريق ويبذل جهودا كبيرة. هؤلاء اللاعبون غير متاحين لكل الفرق. لا أنسى أن أحيي عبد اللطيف ند لحسن ومحمد جواد، لأنهما يقدمان عطاء كبيرا، وبطبيعة الحل فجميع اللاعبين يقدمون أداء متميزا.

كيف ترى المباريات المتبقية؟
لا يمكن أن نضع تركيزنا على المباريات الأربع المتبقية نحن نخوض كل مباراة على حدة، ولكل مباراة طقوسها وحساباتها من جميع النواحي، خصوصا من الناحية النفسية.

اللعب بدون جمهور هل هو عامل مؤثر؟
عامل مؤثر، خصوصا بالنسبة إلى اللاعبين فهم يريدون اللعب أمام الجماهير لمشاهدة أدائهم. الفريق يتوفر على لاعبين في مستوى كبير. أغلب اللاعبين لدي بهم معرفة سابقة. أعتقد المتضرر الأول من اللعب دون جمهور هم لاعبونا.

يبدو أنكم انسجمتم بسرعة داخل الطاقم التقني؟
الطاقم التدريبي في المستوى. الكل يعرف أخلاق وكفاءة عبد الإله صابر والمعطاوي التيجاني ونور الدين الصويب مدرب الحراس الذي يشق طريقه بثبات، ويشتغل بكل تفان واحترام. الطاقم الطبي أيضا في مستوى كبير هناك تجانس كبير بين الجميع.

ماذا عن ظروف العمل في الفريق؟
ظروف في أفضل مستوى. المسؤولون يقفون على كل صغيرة وكبيرة، والفريق يتوفر على بنية تحتية جيدة، يضعون رهن تصرفنا ملعبا بعشب طبيعي، وآخر عشبه اصطناعي، الأمور المادية جيدة، ولله الحمد.

كيف جاء التحاقك بالفريق؟
لدي علاقة احترام مع الرئيس عبد السلام بلقشور. لما اتصل بي رحبت بالفكرة. كان هناك إشكال إداري، لأنني بدأت الموسم مع وداد تمارة. فاعتذرت له، وطلبت منه أن يبحث عن مدرب رسمي لمصلحة الفريق، فتم تعيين الأخ عبد الإله صابر مدربا رسميا. الأمور تسير بشكل جيد.

هل تزعجك متابعة المباريات من المدرجات؟
نحن نشتغل بشكل جماعي. الجميع يقوم بدوره. الأهم هو أن يكون الفريق جاهزا، ويحقق الهدف الذي يطمح له الجميع، والذي ناضل من أجله المكتب والرئيس.
أجرى الحوار: حسن الرفيق (الزمامرة)

في سطور
الاسم الكامل: هشام اللويسي
تاريخ ومكان الميلاد: 19 يناير 1976 بالبيضاء
لعب للوداد والرشاد البرنوصي والنصر الكويتي
حاصل على دبلوم التدريب درجة «باء»
درب أمل الوداد وعمل مدربا مساعدا بوداد تمارة
فاز مع الوداد بلقب البطولة في 2006 وكأس إفريقيا للفرق الفائزة بالكأس في 2001، وكأس العرش في 2001، ولعب نهايتين لكأس العرش في 2003 و2004، ونهايتين لدوري أبطال العرب في 2008 و2009، ونهائي الكأس الممتازة في 2001

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق