الرياضة

تطوان على صفيح ساخن

39 لاعبا غادروا الفريق في موسم واحد وجمعيات تهدد بالتصعيد

يعيش المغرب التطواني على صفيح ساخن، جراء توالي نتائجه السلبية في بطولة الموسم الجاري وأجواء الاحتقان، التي يعانيها بسبب سوء التدبير.
ويعاني الفريق سوء النتائج منذ بداية الموسم، كما ساهمت الهزيمة أمام وادي زم الاثنين الماضي، لحساب الدورة 23 من منافسات البطولة، في تأزم وضعيته أكثر، إذ تجمد رصيده في 22 نقطة، محتلا المركز 14، وبالتالي أصبح مهددا بمغادرة القسم الأول.

ويواجه المكتب المسير، الذي يرأسه رضوان الغازي، العديد من الانتقادات، بسبب فشله في قيادة الفريق إلى بر الأمان.
وعلمت «الصباح»، أن جمهور المغرب التطواني يهدد بالتصعيد من خلال تنظيم وقفات احتجاجية على الوضعية التي آل إليها فريقه، جراء تسريح أبرز لاعبيه.
ويؤاخذ الجمهور على المكتب الحالي الاستغناء عن 39 لاعبا، تسعة منهم غادروا مركز التكوين من أجل الالتحاق بفريقي الرجاء الرياضي ورجاء بني ملال، من أبرزهم طه الشبلي وزكرياء درويش ومعاد مشتنيم وأحمد الخطيبي ويوسف بكاري وأيوب شبوط وأسامة حفاري وعبد الله فرح، فيما انضم خمسة لاعبين إلى نهضة مرتيل، والتحق ثمانية آخرون بنهضة مرتيل وبشباب أطلس خنيفرة ونهضة الزمامرة وسوق السبت وشباب بنكرير وطلبة تطوان.

أما أنس جبرون وزكرياء الوردي وحمزة الموساوي والحارس محمد اليوسفي، فانضموا إلى الرجاء الرياضي والجيش الملكي والدفاع الجديدي في صفقة إجمالية بلغت 4.150.000 درهم.
وغادر لاعبون آخرون المغرب التطواني على شكل انتقال حر، بعد الترخيص لهم من قبل الجامعة، إضافة إلى فسخ عقد اللاعب زيد كروش، وهو ما جعل المكتب الحالي أمام غضب جماهيري عارم، إضافة إلى سوء النتائج.

وتعهد المسيرون بجلب مستشهرين ومستثمرين لإنعاش خزينة الفريق في وقت سابق دون جدوى، ليجد المغرب التطواني نفسه في ورطة حقيقية، عندما اضطر إلى تسديد مبالغ مهمة لتسوية ملفات عرضت على الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، خاصة من قبل المدرب الإسباني سيرجيو لوبيرا ولاعبين آخرين.

ع. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق