حوادث

ثماني سنوات لسارق بأزمور

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه بثماني سنوات سجنا نافذا بعد مؤاخذته من أجل جناية السرقة الموصوفة باستعمال كلب مدرب والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض.

وتمكنت مصالح الشرطة القضائية لدى مفوضية الأمن الوطني بأزمور، من إيقاف المتهم بساحة الحرية، بعد ورود اسمه في مسطرة جنائية عرضت على النيابة العامة.

وخلال الاستماع إلى المتهم الموقوف حول المنسوب إليه حاول التملص من التهمة الموجهة له، إلا أن الضابطة القضائية ذكرته بفحوى الشكاية المقدمة من قبل نجار، أفاد فيها أن المتهم استولى على هاتفه المحمول ولاذ بالفرار، وتم استقدام شريكه الذي احتفظ بالهاتف نفسه على سبيل الرهن مقابل مبلغ مالي سلمه له.

وأعيد الاستماع إليه في محضر رسمي، فاعترف بالمنسوب إليه، وصرح أنه تعرف على شريكه واتفقا على اقتحام منزل، مستعينين بكلب مدرب وشرس لتخويف أهله وعرضا أصحابه للضرب والجرح بواسطة السلاح، وتمكنا من سرقة ثلاثة أغطية صوفية وأشياء أخرى.

وأكد أنه ترك المسروق عند مشاركه، فانتقلت الضابطة القضائية إلى بيت الأخير، فلم تجده، واستقبلتها شقيقته ودعتها لولوج المنزل للتأكد من تصريحاتها، ولم يسفر البحث الذي أجرته عما يفيد بحثها.
وحررت مذكرة بحث في حق الشريك الذي توارى عن الأنظار. وبعد الانتهاء من البحث التفصيلي أحالت المتهم على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، الذي أمر بإيداعه السجن الاحتياطي إلى حين عرضه على غرفة الجنايات الابتدائية.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق