اذاعة وتلفزيون

الشرايبي يفرج عن “الميمات الثلاثة”

فيلم جديد يستعيد موضوع التعايش وشرارة «الربيع العربي»

يفرج المخرج المغربي سعد الشرايبي عن شريطه السينمائي الجديد “الميمات الثلاثة.. قصة ناقصة” الذي سيقدم عرضه ما قبل الأول غدا (الخميس) بسينما “ميغاراما” بالبيضاء، قبل تعميمه على القاعات الوطنية.
الشريط السينمائي الذي سبق أن عرض في إطار المهرجان الوطني للفيلم بطنجة يعرف مشاركة العديد من الوجوه الفنية المعروفة، من قبيل يونس بواب وصونيا عكاشة وإيفان غونزاليز وفاطمة هراندي الشهيرة ب”راوية” وصلاح الدين بنموسى وعبد الإله عاجل وسعيد باي وفتيحة وتيلي.
ويحاول الشرايبي من خلال هذا الشريط الذي حاز تنويها خاصا من لجنة تحكيم مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط، أن يقارب موضوع الصداقة والحب اللذين يتحديان الاختلافات والهويات، عبر رحلة تاريخية تعبر العقود الستة الأخيرة من تاريخ المغرب والعالم العربي والإسلامي.
ويحكي الشريط الذي تبلغ مدته ساعتين، قصة ثلاثة أصدقاء (مليكة ومويس وماثيو) ازدادوا في اليوم والحي والمدينة نفسها، الأولى مسلمة والثاني يهودي والثالث مسيحي، وتربطهم صداقة متينة على الرغم من أوجه الاختلاف بينهم.
إلا أن التطورات السياسية التي تعيشها مختلف أنحاء العالم ستفرق بينهم، حيث سيغادر مويس المغرب متجها إلى إسرائيل، فيما يأخذ ماثيو وجهة فرنسا، ثم شاءت الأقدار أن يجتمع الثلاثة من جديد، محاولين الوفاء بالعهد الذي قطعوه على أنفسهم، بالرغم من الأحداث الصاخبة التي تميز تلك الحقبة، والتي كان لها الأثر الشديد والعنيف في بعض الأحيان في بروز اختلافات بينهم.
وسيكشف سعد الشرايبي في هذا الشريط الأسباب التاريخية التي شكلت شرارة ما سمي “الربيع العربي”، راصدا الأحداث الصاخبة التي عاش على وقعها العالم منذ خمسينات القرن الماضي، ومنها على الخصوص الهجرة وقضية البترول والنزاع العربي الإسرائيلي.
وسبق للشرايبي أن صرح قائلا عن فيلمه إنه “يدفع بالمشاهــد إلى التساؤل حول “الحماقة” التــي يعيشها عالمنا اليوم، وأسباب تناميها يوما بعد آخر”، موضحا أنه خلال خمسينات القرن الماضي كان السلام والتعـــايش بين الأديـان سائدين بالمغرب على الخصوص، ثم توالت الأحداث والصراعات حتى برز صراع الأفكار والمواقف السياسية والتاريخية والاقتصادية والإنسانية، ثم انطلقت شرارة “الربيع العربي”.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق