منبر

الشيخ السكاش: التأمين على جزء من الجسد “حلال”

< ما رأي الشرع في تأمين بعض الأشخاص على حياتهم، وهل يعتبر ذلك تدخلا في القضاء والقدر؟
< يعتبر التأمين على الحياة من الأمور المحرمة في الشريعة الإسلامية، مادام العقد بين الشركة والمؤمن له الهدف منه هو تحقيق الربح المالي والتغرير.
وأكيد يعتبر التأمين على الحياة تدخلا في القضاء والقدر وتغريرا بالشخص المؤمن له، كما أن العلماء أكدوا أنه تدخل من قبل الشركة الخاصة بالتأمين في أمور لا تملكها.
وتستفيد شركات التأمين لعدة سنوات من أموال طائلة نتيجة رغبة بعض الأشخاص في التأمين على حياتهم وهو أمر شرعا، إذ لا يمكنها أن تتحكم في أمور تبقى في علم الله سبحانه وتعالى.

< ما الفرق بين الفدية والتأمين في الإسلام؟
< تعتبر الفدية أو كما يطلق عليها بالعامية “الدية” مقبولة شرعا والتي يتحملها الشخص الذي يكون سببا في القتل الخطأ لشخص ما أثناء سياقة سيارته بسرعة والتعرض لحادثة سير.
في ما يخص التأمين، فيسمح الإسلام بأن يكون على الشقة أو ضياع الأمتعة أو الحريق أو حدوث أعطاب في السيارة بسبب حوادث إلى غير ذلك باستثناء التأمين على الحياة.

< هناك نوع آخر من التأمينات: مثلا أصبح بعض لاعبي كرة القدم يلجؤون للتأمين على أرجلهم، فما رأي الدين؟
< يعتبر هذا النوع من التأمينات ذا طابعا احترازيا، والذي يلجأ إليه بعض لاعبي كرة القدم خوفا من حدوث إصابات بالغة تؤدي إلى إجراء عمليات جراحية أو تتطلب مدة طويلة للعلاج. وهذا النوع من التأمين لا حرج فيه ومقبول شرعا، والذي يتم الاتفاق على بنوده بين المؤمن له والشركة المختصة. ويعتبر التأمين على أي جزء من الجسد مقبول شرعا وغير محرم. ولهذا يمكن للأشخاص الذين يخشون التعرض لحوادث شغل بسب استعمال آلات أن يلجؤوا للتأمين مادام الدين الإسلامي لا يحرم ذلك.

أجرت الحوار: أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق