وطنية

النقابات تتكتم عن عرض لفتيت

اختار عبد القادر الزاير، الكاتب العام للكنفدرالية الديمقراطية للشغل، على غرار باقي زعماء المركزيات الأخرى التزام الصمت، وعدم الكشف عن نتائج اللقاءات التي جمعتهم بعبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، في إطار جلسات التشاور من أجل إنقاذ الحوار الاجتماعي من الفشل.

واختار الزاير اجتماع المكتب التنفيذي لتقديم عرض مفصل عن لقائه بوزير الداخلية، وتقييم تطورات العرض الحكومي غير النهائي، وهو الاجتماع الذي يتوقع أن يصدر عنه بلاغ في الموضوع، على أساس أن المجلس الوطني للكنفدرالية سيلتئم يوم عاشر أبريل الجاري، لتقييم العرض الحكومي، واتخاذ الموقف المناسب.

وقالت مصادر نقابية إنه من السابق للأوان الحكم على مقترحات وزير الداخلية، التي تخضع للنقاش مع وفود المركزيات، وإن كانت بعض الأخبار تسير في اتجاه التوصل إلى اتفاق جديد قبل فاتح ماي، يحسن من العرض السابق، ويعيد أطراف الحوار إلى مائدة التفاوض الثلاثي.

وإلى حدود زوال أمس (الثلاثاء)، واصل المكتب التنفيذي اجتماعه، ولم يتسن تلقي تصريحات حول تقييم مجريات الحوار مع الداخلية، خاصة أن لقاء أول أمس (الاثنين) حضره عبد القادر الزاير، الكاتب العام، رفقة محمد المرس، عضو المكتب التنفيذي، والكاتب العام لنقابة الجماعات المحلية.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق