الأولى

مصرع 8 عاملات فراولة

نقل 30 مصابة إلى مستشفيات العرائش والقنيطرة والتحقيقات متواصلة

لقيت ثماني عاملات فلاحيات مصرعهن صباح أمس (الأربعاء)، إثر حادثة سير على الطريق الرابطة بين العرائش والمهدية بإقليم القنيطرة، ما تسبب في حالة استنفار أمني قصوى في صفوف الدرك الملكي بمولاي بوسلهام وسوق أربعاء الغرب، فيما أصيبت 30 عاملة بجروح متفاوتة الخطورة بعضهن في حالة حرجة، وأخريات أصبن بعاهات مستديمة، حسب نتائج المعاينة التي قام بها الدرك الملكي.

وأفاد مصدر “الصباح” أن الحادث نتج عن اصطدام بين شاحنة ثقيلة وسيارة لنقل العاملات الزراعيات إلى حقل للفراولة بدوار أولاد رافع بجماعة مولاي بوسلهام، وذلك حوالي الساعة الثامنة والربع صباحا، توفيت إثره ست فتيات فورا، فيما نقلت الأخريات إلى مستشفيات العرائش وسوق أربعاء الغرب والقنيطرة، لتلقي الإسعافات الأولية.

واستنادا إلى المصدر ذاته، حضرت مختلف وحدات الدرك الترابي بمولاي بوسلهام، إضافة إلى الوقاية المدنية ورجال السلطات الترابية والمنتخبين، وتضافرت الجهود لتقديم الإسعافات إلى المصابات، قصد نقلهن إلى المستشفى. وأمرت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب بفتح تحقيق قضائي أسندت فيه الأبحاث التمهيدية إلى المركز الترابي بمولاي بوسلهام، وأظهرت التحريات التي بوشرت إلى غاية زوال أمس (الأربعاء)، أن سائق الشاحنة هو المتسبب في حادثة السير التي نتجت عنها وفيات وإصابات خطيرة، وأثناء بحث المحققين عن المشتبه فيه الرئيسي، تبين أنه مصاب بدوره ونقل عبر سيارة إسعاف، وأصدرت تعليمات بوضعه رهن المراقبة القضائية من أجل تقديمه إلى العدالة، وكذا بإجراء تشريح طبي للمتوفيات قصد الاستعانة به في الأبحاث التمهيدية.

والمثير في الحادث أن متوفيات تركن أطفالا صغارا يتامى، بعدما اعتدن على العمل في الحقول الفلاحية المسقية ضمنها الفراولة، كما تطوعت فعاليات جمعوية بالمنطقة لتقديم الدعم إلى الأسر المكلومة.
ورجح مصدر مسؤول إمكانية ارتفاع عدد القتلى، بعدما أظهرت المعاينة إصابات خطيرة، وعدم قدرة المصابات على الكلام وتحريك أعضاء أجسادهن. وأمرت النيابة العامة الضابطة القضائية بتشكيل مجموعات بحث والانتقال إلى مختلف المستشفيات قصد الاستماع إلى أقوال الضحايا.

عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق