الأولى

سفير يترشح إلى منصب محاسب بالبرلمان

قاد الطمع من أجل الحصول على تعويضات إضافية، أعضاء في فريق الأصالة والمعاصرة، إلى التهافت على تقديم ترشيحاتهم قصد شغل مناصب في مكتب مجلس النواب.

وكاد اجتماع الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة المنعقد مساء أول أمس (الاثنين) بمقر البرلمان، أن يزيغ عن الطريق، ويتحول إلى حلبة في الملاكمة، أمام أنظار حكيم بنشماش، الأمين العام، الذي رفض التدخل في فرض من سيمثل “البام” في مكتب المجلس المقبل.

وأفادت مصادر “الصباح”، أن الترشيحات لشغل منصب نيابة الرئيس وأمين المجلس ورئاسة لجنة، فاقت 40 ترشيحا، وأن الترشيح مازال مفتوحا، ضمنهم ترشيح عبد الرحيم عثمون، الذي عين سفيرا في دولة بولونيا، وحضر الاجتماع وأعلن نفسه، مرشحا لشغل منصب محاسب المجلس.

وفوجئ أعضاء في الفريق نفسه، بترشيح عبد الرحيم عثمون، الذي كان عليه من باب العفة السياسية، واحتراما لمنصبه الجديد، ألا يرشح نفسه من جديد لمنصب أمين المجلس، ويترك الفرصة لأسماء جديدة، وهو بذلك يكون قد أساء إلى الحزب الذي ينتمي إليه، وإلى فريقه النيابي، وإلى الدبلوماسية المغربية.

ومن المفاجآت التي وسمت اجتماع الفريق النيابي بحضور الأمين العام الذي أقر بمؤامرة تدبر ضد حزبه، قبل موعد الاستحقاقات المقبلة، دون أن يكشف عن طبيعتها، ظهور مرشح جديد لرئاسة الفريق، الأمر يتعلق بمحمد بودرار، الذي قرر منافسة محمد شرورو على المنصب نفسه.

وسيتنافس على لجنة الداخلية في حال ما إذا احتفظ بها الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة، أكثر من ستة أسماء، وهي اللجنة التي ترأسها زكيا المريني، ونجحت في تدبير شؤونها بشهادة كبار مسؤولي وزارة الداخلية، والإسكان والتعمير. ومن بين الأسماء التي أعلنت ترشيحها، هشام لمهاجري، أبرز مترشح للفوز بها، بسبب حضوره التشريعي القوي خلال الدورة السابقة، خصوصا على مستوى مناقشة قانون المالية، كما ترشح إليها صلاح أبوالغالي ومحمد غياث الذي بات ينهج سياسة القرب مع الناخبين الذين صوتوا لفائدته في دائرة سطات.

وتشتد المنافسة على منصبي النائب الثاني والثامن لرئيس مجلس النواب، وهما المنصبان اللذان يشغلهما رشيد العبدي وحياة بوفراشن، إذ ترشح إليهما نحو 10 أعضاء، وهو ما ينذر باشتعال المنافسة، خصوصا بعد إعلان العبدي عدم تجديد ترشحه للنيابة الثانية لرئيس المجلس.

عبد الله الكوزي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق