الرياضة

فضيحة… “الكوديم” ينسحب من مباراة

اللاعبون سئموا الوعود والمسؤولون اختفوا عن الأنظار والجمهور غاضب
رفض لاعبو النادي المكناسي لكرة القدم خوض المباراة التي كان مقررا أن تجمعهم بأولمبيك اليوسفية أول أمس (الاثنين) بملعب الخطاطيف بمكناس لحساب الدورة 26 من بطولة القسم الوطني هواة، مطالبين بتسوية وضعيتهم المالية.
ويأتي هذا الاعتذار بعد مجموعة من المعارك النضالية التي خاضها اللاعبون، من أجل الضغط على المكتب المسير لصرف مستحقاتهم المالية، دون جدوى، الأمر الذي دفعهم إلى رفض إجراء المباراة، رغم دخولهم أرضية الملعب، ما عرض الفريق إلى الخسارة مع خصم نقطة من رصيده.
وقاطع لاعبو النادي المكناسي التداريب طيلة الأسبوع الماضي، احتجاجا على تملص المكتب المسير، من مسؤوليته، لإيجاد الحلول الناجعة، لصرف مستحقاتهم، خصوصا  أن الفريق توصل بداية الأسبوع الماضي ب50 مليونا منحة الجماعة،  استخلصت منها 383000 درهم لفائدة أعضاء المكتب المسير، ضاربين بعرض الحائط تضحيات اللاعبين. 
وخلف هذا الاعتذار تذمرا واستياء عميقين في نفوس الجماهير المكناسية، التي حضرت إلى الملعب، في غياب  أي عضو من المكتب المسير.
وحقق النادي المكناسي في الدورات الست الأخيرة نتائج إيجابية، رفقة مدربه عبد الرزاق الحمدوشي، ليرتقي الفريق من الرتبة الحادية عشرة إلى الرتبة الرابعة برصيد 38 نقطة.
ويعد الاعتذار المقدم من النادي المكناسي أمام أولمبيك اليوسفية، هو الثاني في تاريخ الفريق، إذ سبق أن قدم اعتذارا في موسم 2008 – 2009 أمام سطاد المغربي.
وقال رضوان مرزاق، رئيس فرع كرة القدم بالنادي المكناسي، إن الإضراب غير شرعي، وليس مبنيا على أسس قانونية، بما أن اللاعبين توصلوا براتبين الجمعة الماضي.
وتابع مرزاق في تصريح ل”الصباح” “أعتقد أن قانون الجامعة واضح، إذ لا يصبح اللاعب حرا، بعد توصله براتبين متتاليين، وليس له الحق في مقاطعة التداريب أو المباراة”.
من جهته، أكد محمد بلماحي، رئيس المجلس الإداري، أنه لا يحق للاعبين مقاطعة المباراة أو التداريب، بما أنهم أجراء، وأن مثل هذه التصرفات قد تجرهم إلى المساءلة القانونية، دون أن يستبعد توقيفهم عن الممارسة مدى الحياة، لإساءتهم للنادي وجماهيره.
وهدد بلماحي بحل المكتب المسير وعقد اجتماع عام استثنائي في الأيام القليلة المقبلة، بصفته رئيسا للمجلس الإداري، المنضوي تحته 14 فرعا.
عيسى الكامحي وخالد المعمري (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض