أســــــرة

سـل الجلـد … أهميـة التغذيـة السليمـة

إن الأشخاص الذين يعانون سوء التغذية ونقصان الوزن هم أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بعدوى السل، ذلك أن أجسامهم لا تحصل على العناصر الغذائية والطاقة اللازمة لتقوية مناعتهم ومواجهة مسبب المرض، لذلك، تلعب التغذية الجيدة والسليمة والمتوازنة دورا كبيرا في موضوع الوقاية من الإصابة بالسل بجميع أنواعه وعلاجه.

وينصح خبراء التغذية، بضمان حصول الجسم على كافة المعادن والفيتامينات اللازمة والتأكد من عدم وجود نقص في أحدها، ولو حصل وتم التأكد من وجود نقص ما بعد إجراء الفحوصات يجب تعويضه بأسرع وقت ممكن وبإشراف الطبيب المختص عن طريق الغذاء أو أخذ المكملات اللازمة. ويمكن لمن يعانون فقدان الوزن أخذ الطاقة ذاتها أو السعرات الحرارية العالية منها لدعم نظامهم الغذائي، إذ ثبت أن ذلك فعلا يساعد في زيادة الوزن وتقوية المناعة بشكل سريع وملحوظ.

ويجب التركيز على أخذ الغذاء المتوازن والسليم والمتنوع ومن كافة المجموعات الغذائية، بتناول كميات كافية من الحبوب الكاملة من عدة مصادر، مع التركيز على مضادات الأكسدة بتنويع الخضر والفواكه، وأخذ ما يكفي من الدهون المفيدة والأوميغا من الزيوت الصحية والمفيدة، ومصادر الفيتامينات والمعادن من الخضر الورقية والفواكه والحليب ومشتقاته، والحصول على مصادر البروتين المتنوعة من حيوانية ونباتية.

ولأن بعض أنواع الأدوية المستخدمة في علاج السل تؤدي إلى آثار جانبية قد تؤثر على تناول الطعام، مثل الشعور بآلام بالبطن والغثيان والقيء وفقدان الشهية، من الضروري اللجوء فور ظهور أحد هذه الأعراض, إلى الطبيب أو الاختصاصي، الذي سيساعد بنوعية الدواء المناسبة، فيما سيساعد اختصاصي التغذية في اختيار نوعيات الأغذية الملائمة في مثل هاته الحالات والتي ستزيد من الشهية وتقلل من الشعور بالغثيان والقيء.

في المقابل، من الضروري تجنب تناول المنبهات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والمشروبات الغازية والطاقية إذ أثبتت الأبحاث دورها السلبي، شأنها شأن التدخين، والكحول إذ أظهرت العديد من الأبحاث أنها قد تشكل خطرا كبيرا إثر تناولها مع بعض أنواع الأدوية المضادة لمرض السل والتي قد تؤدي إلى تلف الكبد وتضرره.

ويفضل في السياق ذاته، تجنب أغذية المطاعم والأغذية المصنعة والعالية بالسكر المكرر أو النشويات البسيطة، وتفادي الأغذية واللحوم والمقليات العالية بالدهون المضرة والمتحولة والمشبعة والغنية بالكولسترول.

هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق