fbpx
اذاعة وتلفزيون

“ملامس” يقهر الظلام بالأنغام

جاز وباروك وفلامينكو وطرب في المهرجان الدولي للموسيقيين المكفوفين

تتواصل اليوم (السبت) فعاليات الدورة الثانية لمهرجان “ملامس” الدولي للموسيقيين المكفوفين، بأمسية فنية بالمركب الثقافي سيدي بليوط بالبيضاء، تستهلها آليينور ديكاستيل باخاك عازفة البيانو الفرنسية والفنان الإسباني راوول ثايس أنتيكويرا.

كما تعرف أمسية التظاهرة التي تنظمها جمعية فضاء الإبداع للمكفوفين بتعاون مع جهة الدار البيضاء سطات، مشاركة لورينا ماريا دياز عازفة الكلافسان التي ستقدم معزوفات كلاسيكية من عصر الباروك، إضافة إلى الفنان المغربي حسين أكوماضا في معزوفات على آلة العود بمرافقة الفرقة الموسيقية.

ويشتمل البرنامج الفني للأمسية على فقرات فنية أخرى، من توقيع الفنان حميد العريبي في عزف على آلة الكمان، والمطرب سفيان العمراوي، إضافة إلى الفنانة ثورية أملال في منوعات شمالية.
وبالموازاة مع هذه الأمسية التي تنطلق ابتداء من السابعة مساء، تحتضن قاعة “لافول” عرضا موسيقيا في فن الجاز من توقيع الفنان إنياسي تيراس، فضلا عن وصلة موسيقية مشتركة لعازف العود التونسي محمود بن سلمى والفنانة نبيلة في شذرات من المالوف التونسي.

ويستهل اليوم الثاني من المهرجان الذي انطلقت فعالياته أمس (الجمعة) بندوة في موضوع “واقع الشخص المعاق بين الحقوق المفقودة والمعاناة اللامحدودة.. مقارنة بين المغرب وألمانيا” من تنسيق عبد الرحيم البوزيدي الباحث المغربي المقيم بألمانيا، ابتداء من الحادية عشرة صباحا بالمركب الثقافي سيدي بليوط.

كما تحتضن دار الشباب الحي الإداري بسطات، ابتداء من الثالثة بعد الزوال، أمسية فنية، تحت إطار المهرجان نفسه، عبارة عن أغان فلسطينية بمناسبة يوم الأرض، إضافة إلى وصلات شعرية مع الزجال رشيد المودني والزجال هشام الرقيوي والشاعر رشيد العلوي، ثم وصلة موسيقية مع الفنان الألماني ماركو رايخ.

وتختتم غدا (الأحد) فعاليات مهرجان “ملامس” الدولي للموسيقيين المكفوفين بتنظيم أمسية بالمركب الثقافي سيدي بليوط، ابتداء من السادسة مساء، بتقديم باقة من الأغاني الإفريقية من توقيع الفرقة الكونغولية “لي تروا ليدر”، إضافة إلى مشاركة المغني الفرنسي برتران بونتو والعازف الألماني ماركو رايخ، فضلا عن تخصيص فقرة تكريمية للفنان حسين بلال، على أن تختتم الأمسية بفقرة موسيقية مع الفنان فتاح النكادي رفقة الفرقة الموسيقية.

وتم الكشف عن البرنامج الكامل للتظاهرة خلال ندوة صحافية احتضنها مقر جهة الدار البيضاء سطات، مساء أول أمس (الخميس) تحدث فيها فتاح النكادي، مدير المهرجان، عن التحدي الذي رفعه المنظمون من أجل أن ترى النسخة الثانية للتظاهرة النور.

واعتبر النكادي أن هذا المهرجان الذي يحمل شعار “ترانيم ترى” يحاول فيه المنظمون والمشاركون إثبات ما يمكن أن يفعله المكفوفون، بعيدا عن خطابات الشفقة والعاطفة، معتبرا أنه في مجال الفن “إما أن نكون أو لا نكون” وأن الإبداع الحقيقي هو من يقول كلمته.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى