وطنية

بنعتيق: بلجيكا نموذجية في إدماج المهاجرين

أكد عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أن الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا، والتي قدر أعدادها ب700 ألف مغربي، تقدم مثالا  في الجمع بين الدينامية والمشاركة القوية في تنمية بلد الاستقبال والحفاظ على ارتباطها القوى، من جهة أخرى بالوطن الأم، مبرزا في افتتاح المنتدى المغربي البلجيكي ، الذي نظمته وزارته أمس (الجمعة) بالرباط، أن النموذج البلجيكي يعد واحدا من النماذج التي يقتدى بها في ما يخص برامج اندماج المهاجرين داخل النسيج الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والسياسي للبلد.

وأوضح بنعتيق، أن علاقات التعاون بين البلدين قديمة تمتد إلى سنة 1965، تهم عدة مجالات، كان آخرها مجال الهجرة، إذ انتهت الدورة التاسعة عشرة للجنة المختلطة للتعاون بين المملكتين المغربية والبلجيكية، منتصف ماي 2016 بالرباط، بالمصادقة على أول برنامج للتعاون المغربي البلجيكي في مجال الهجرة، والذي يهدف بالخصوص الى تعزيز استراتيجية المغرب ورؤيته المنفتحة في تنفيذ سياسة وطنية للهجرة واللجوء التي تم إطلاقها سنة 2013.

وكشف في السياق ذاته أن البرنامج المغربي البلجيكي لدعم تدبير الهجرة خلال الفترة الممتدة بين 2016 و2020، الذي يتم تنفيذه بشراكة مع وكالة التنمية البلجيكية يشمل مشروعين أساسيين، أولهما يخص دعم الإستراتيجية الوطنية للمغاربة المقيمين بالخارج الذي يتم تنفيذه بشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب، ويروم تعبئة الكفاءات المغربية ببلجيكا للمساهمة في تنمية بلدهم الأصلي، من خلال التعبئة والمواكبة الفردية للمغاربة المقيمين ببلجيكا من أجل خلق وتطوير مشاريعهم بالمغرب وتوفير بيئة اقتصادية مواتية ببلجيكا.

ويهم المشروع الثاني، دعم الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء، الذي يتم تنفيذه بشراكة مع مؤسسة التعاون الوطني ووكالة “أنابيك” يهدف إلى المساهمة في دمج المهاجرين وتدبير تدفقات الهجرة بشكل أفضل، عبر ضمان ولوج المهاجرين واللاجئين بشكل أفضل إلى برامج التوجيه والتكوين المهني وتحسين ولوج المهاجرين واللاجئين إلى سوق الشغل وبرامج التشغيل الذاتي.

هـ. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض