fbpx
أســــــرة

القفطان المغاربي في “قفطان مازاغان”

ينقل دورته الثامنة لأول مرة إلى البيضاء بمشاركة مصممين جزائريين وتونسيين

تعود تظاهرة “قفطان مازاغان” في 29 مارس الجاري، بعد سبع سنوات من النجاح المتوالي، في دورة ثامنة وتنقل عروضها هذه المرة إلى العاصمة الاقتصادية البيضاء، بدل الجديدة.
ويرفع “قفطان مازاغان” ستار دورته الثامنة، من خلال عرض تراثي بامتياز، وذلك في 29 مارس الجاري، بقاعة الحفلات “كاري دور”، وهي الدورة التي تنظمها جمعية “الأيادي البيضاء”، التي تطفئ شمعتها العاشرة. ويسعى المنظمون، حسب ما أكدوه في ندوة صحافية نظمت للإعلان عن التظاهرة، “إلى جعل هذا الحدث السنوي فرصة لتسليط الضوء على القفطان المغاربي باعتباره تراثا مشتركا بين جميع دول المغرب العربي”.
ويشارك في التظاهرة عدد من المصممين من مختلف بلدان المغرب العربي، من بينهم دار “زايخا كرياسيون” الجزائرية والمصمم التونسي فوزي نوار، الذين سيعرضون ابتكاراتهم إلى جانب عدد من أبرز المصممين المغاربة، مثل زينب لحمودي وفتيحة اللواح وحسن بوشيخي وماجدة الرباع ونوال غزاوي وسليمة مناني ومنى جلال منصور ودار “سما قفطان” ومركزالأيادي البيضاء بأزمور، والذين سيعرضون إبداعاتهم على بوديوم “قفطان مازاغان” لإبراز الروابط الثقافية القوية بين الدول الثلاث، وثراء وتنوع قفطان دول شمال أفريقيا، حسب المنظمين.
وستعرف الدورة الثامنة من “قفطان مازاغان”، إلى جانب عرض الأزياء التقليدية، مشاركة عدد من الفنانين المغاربة والأجانب، بما في ذلك سيما كيركماز، نجمة المسلسل التركي “سامحيني”، والشهيرة باسم “فريدة”، وضيفة الشرف الفنانة الجزائرية منال الغربي، إضافة إلى نجمة برنامج “ستار أكاديمي” ابتسام تسكت والفنان عبد الرحيم الصويري وخبير الماكياج الشهير جواد قنانة.
وستنشط هذه الأمسية سميرة البلوي، منشطة برنامج “صباحيات دوزيم” على القناة الثانية. يشار إلى أن جمعية “الأيادي البيضاء”، تأسست في 2009 بالجديدة، وأشرفت على تنظيم العديد من الفعاليات الثقافية للترويج للصناعات التقليدية واليدوية بمنطقة دكالة، من أجل صقل مواهب الحرفيين والمصممين الإقليميين وتشجيعهم على المشاركة في المحافل الوطنية والدولية من خلال معارض الصناعات التقليدية أو عروض الأزياء. وتهدف هذه الجمعية إلى تدريب الحرفيين (الخياطة، التطريز، الرسم على الحرير والفن الزخرفي (….وتنظيم عروض الأزياء والبحث عن موارد مالية للمساهمة في التنمية المستدامة والتعاون وإنشاء مدرسة للخياطة والحرف اليدوية وتنظيم معارض للصناعات التقليدية لعرض المنتجات الحرفية للجمعية وتنظيم مسابقات للحرف اليدوية في المغرب والبحر المتوسط وإفريقيا وتشجيع الحرف اليدوية. واستطاعت الجمعية، منذ تأسيسها قبل 9 سنوات، أن تسجل حضورا في معرض المغاربيين ومعرض الحرف اليدوية في الدار البيضاء، والسهر على تنظيم سبع دورات متتالية للقفطان في الجديدة منذ 2012.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق