fbpx
حوادث

النيابة العامة تفتح ملف ريع المقاصة

التحقيق في سرقة وثائق شخصية وابتزاز للإدلاء بشهادات كاذبة قصد توريط الغير في جنح

أمرت النيابة العامة بإجراء بحث تمهيدي وإحالة شكايات ستة مستخدمين على الضابطة القضائية المختصة، قصد التحقيق في سرقة وثائق شخصية وابتزاز للإدلاء بشهادات كاذبة قصد توريط متعهدين آخرين مع صندوق المقاصة.

وفجرت شكايات تقدم بها الحسين الدريهم ومحمد حجاج ويوسف سرور ومحسن بنصلحة وصبري الشيخ وعبد الحق المعاوي محاولات تدليسية للتخلص من شركات متورطة في التلاعب بأموال الدعم العمومي للمواد الاستهلاكية الأولية، إذ سجل الضحايا في شكاية وضعت الخميس الماضي على مكتب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات أنهم أجبروا على تقديم شهادات مزورة ضد مقاول منافس، في إطار خصومة كيدية بواسطة الشكاية عدد 3202.24388.18 المحالة على المركز القضائي تيط مليل قصد البحث فيها.

وأكد المشتكون أنهم كانوا يشتغلون في الشركة المذكورة إلى حدود 2013، بصفتهم أجراء ومسيرين كل حسب صفته ووظيفته، وأن وثائق مكاتبهم كانت تتعرض للسرقة في أكثر من واقعة، وأنه لمناسبة البحث في الشكاية المذكورة فوجئوا بالإدلاء بالوثائق المسروقة واستعمالها وسائل إثبات ضدهم.

وأمرت النيابة العامة بالاستماع إلى المشتكين الستة، الذين أكدوا أن الأمر يتعلق بمناورة الغرض منها ابتزازهم وحملهم على تقديم شهادات زور لإقحام اسم مقاول لم يكن يوما مساهما في الشركة المشغلة، وذلك لتوريطه في ممارسات مشبوهة ليس أقلها الهجوم على مخازن ونهب محتوياتها. وعلمت “الصباح” أن لجنة مراقبة من الدرك الملكي حلت بالمركز القضائي تيط مليل وطلبت تسجيلات التحقيق مع مصرحاتهم رجال درك بالتورط في شبهة تعذيب “تحت الطلب”، وتقدم بالتماس إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء، يطالب فيه بإجراء بحث مستقل للوقوف على واقعة استعمال وسائل إكراه معنوي وحمله على الإدلاء بتصريحات لا علاقة لها بموضوع الدعوى، بل تدخل في ملف آخر معروض أمام المحكمة الابتدائية الزجرية للبيضاء.

واتهم صاحب شكاية، موجهة إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء، تطالب بإسناد البحث إلى جهة غير التي تشرف على ملف الدعوى، دركيين من سرية تيط مليل بمحاولة الزج به في مخطط يتم “تحت الطلب” ويسير عن بعد يهدف إلى توريط رجل أعمال في أفعال إجرامية، مطالبا بالتحقيق في واقعة حضور أحد خصوم المقاول المذكور إلى مقر المركز القضائي للدرك الملكي بتيط مليل. وأوضح الضحية أنه حضر إلى مقر المركز القضائي المذكور للاستماع إليه بصفته مصرحا بناء على استدعاء من قبل عناصر الضابطة القضائية لدى المركز القضائي المذكور وبناء على الشكاية رقم 18.3202.24388، لكنه وجد نفسه وسط مخطط يهدف إلى حمل الغير على الإدلاء بوقائع غير صحيحة والتهديد والإكراه المعنوي على الإدلاء ببيانات كاذبة غايتها توريط أشخاص أبرياء في جنايات وجنح، على اعتبار أن الأسئلة التي تلقاها الضابط محرر المحضر من قائد المركز لا علاقة لها بالشكاية موضوع البحث.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق