fbpx
حوادث

وفاة غامضة لمغربية شاهدة على حفلات برلسكوني

فتحت السلطات الإيطالية، الجمعة الماضي، تحقيقا لتحديد أسباب وفاة المغربية إيمان فاضل، عارضة الأزياء التي أدلت بشهادتها خلال محاكمة سيلفيو برلسكوني، الرئيس السابق للحكومة الإيطالية.

وفارقت فاضل الحياة في ظروف غامضة، بعدما نقلت، قبل أسابيع، إلى المستشفى بعد شعورها بآلام حادة، فتدهورت حالتها الصحية بشكل كبير، إلا أن السلطات، حسب ما جاء في تقارير إعلامية إيطالية، لم تعلن وفاتها إلا الجمعة الماضي، رغم أنها توفيت منذ فاتح مارس الجاري.

واضطرت السلطات الإيطالية إلى فتح تحقيق حول وفاة عارضة الأزياء، بعدما أخبرت أصدقاءها ومحاميها، بعد نقلها إلى المستشفى، بأنها ربما تعرضت لتسمم سبب لها آلاما حادة، متوقعة أن يكون الحادث له علاقة بكتاب كتبته حول مغامراتها، كانت تعتزم إصداره،ويضم بعض تفاصيل سهرات سيلفيو برلسكوني، وهو الكتاب الذي صار في حوزة السلطات الإيطالية.

وحسب المعلومات التي تتداولها الصحافة الإيطالية، فإن عارضة الأزياء خضعت لمجموعة من التحاليل بعد وصولها إلى المستشفى، من أجل تحديد السبب وراء تدهور حالتها الصحية، فأثبتت النتائج التي توصلت بها المؤسسة الاستشفائية، بعد خمسة أيام على وفاتها، وجود مزيج من المواد المشعة، غير متداولة في السوق، وهو الأمر الذي يرجح فرضية تعرضها لتسمم.

وفي الوقت الذي أثبت فيه الفريق الطبي المعالج للعارضة المغربية، وجود العديد من الحالات المرضية، في السجلات الطبية لإيمان فاضل، لم يحدد، على وجه اليقين، المرض الذي قد يكون عجل بوفاتها، لتبقى فرضية “قتلها” مطروحة بقوة.

واشتغلت إيمان فاضل عارضة أزياء لسنوات طويلة، لكنها اشتهرت بشكل كبير، بعدما أدلت بشهادتها خلال محاكمة برلسكوني، خلال 2012، الذي اتهم بممارسة الجنس مع فتاة دون السن القانونية، وهي مغربية تدعى كريمة المحروق، الشهيرة بـ”روبي”، اتهمت برلسكوني بإقامة علاقة معها وهي في الـ17 من العمر.

وأثارت شهادة فاضل المتعلقة باستغلال لباس الراهبات وبعض الطقوس الكنسية في حفلات برلسكوني الماجنة، جدلا كبيرا، سيما وسط الأوساط المحافظة. وتواصل صراع إيمان مع المحيط المقرب من برلسكوني بعد شهادتها الجريئة أمام القضاء الإيطالي، إذ رفعت دعوى قضائية ضد إميليو فيدي، وهو مساعد سابق لرئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني، واتهمته بمحاولة ابتزازها.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق