fbpx
الرياضة

الحسنية يحقق إنجازا تاريخيا

فرحة هستيرية امتدت إلى خارج الملعب بعد التأهل إلى ربع نهائي كأس «كاف»
حسم حسنية أكادير بطاقة التأهل إلى ربع نهائي كأس الكنفدرالية الإفريقية، لأول مرة في تاريخه، بعد فوزه على نهضة بركان بهدف لصفر، أول أمس (الأحد)، بالملعب الكبير لأكادير، ضمن الدورة السادسة والأخيرة من دور المجموعات لكأس “كاف”.
وشهدت نهاية المباراة فرحة هستيرية لجميع مكونات الفريق، واحتفل اللاعبون والطاقم التقني وأعضاء المكتب المسير مع الجماهير، قبل أن ينتقل الاحتفال خارج الملعب، إذ جابت الجماهير شوارع المدينة، تحتفي بهذا الإنجاز التاريخي.
وعرفت المباراة، التي قادها الحكم المصري محمد أمين عمر، حضورا جماهيريا كبيرا، بلغ أزيد من 16 ألف متفرج، أغلبهم من مشجعي حسنية أكادير الذين ساندوا اللاعبين، بترديد شعارات وأهازيج منذ بداية المباراة، ورفع “تيفو” تحفيز مع انطلاق المباراة.
وانطلقت المباراة بضغط من الفريق البركاني، الذي ظهر أكثر رغبة في تسجيل هدف السبق، وضيع مجموعة من المحاولات مع بداية المباراة، فيما ظهر حسنية أكادير مرتبكا، ورغم ذلك نجح في تسجيل الهدف الأول بضربة رأسية ليوسف الفحلي في الدقيقة 26 من الشوط الأول.
ونجح حسنية أكادير في الحفاظ على هذه النتيجة، رغم المحاولات الخطيرة التي أتيحت للنهضة البركانية، كان أبرزها عن طريق محمد فرحان أمام الشباك، ولابا كودجو الذي كان وجها لوجه مع الحارس عبد الرحمان الحواصلي في مناسبتين، لكن ضاعتا أمام استغراب الجميع.
وغادر المهدي أوبيلا أرضية الملعب، في الدقيقة 64، بعد سقوطه على ذراعه، لينقل إلى إحدى المصحات بأكادير، حيث أظهرت الفحوصات الطبية أن الإصابة لا تدعو للقلق، وأن اللاعب سيغيب ثلاثة أسابيع.
وأصيب الحارس عبد الرحمان الحواصلي خلال اصطدامه مع سلمان ولد الحاج، لكنه أكمل المباراة بعد تلقيه الإسعافات الأولية.
وأحس الحواصلي بصعوبة في التنفس وآلام في الصدر، ما استدعى إخضاعه لكشوفات طبية.
ورفع الحسنية رصيده إلى ثماني نقاط، خلف المتصدر نهضة بركان ب11 نقطة، واستفاد من هدية الرجاء الرياضي الذي فاز على أوطوهو دويو الكونغولي بأربعة أهداف لواحد.
عبد الجليل شاهي (أكادير)

غاموندي: الحظ كان بجانبنا
هنأ ميخيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، مكونات الفريق، خاصة اللاعبين الذين كانوا في الموعد، حسب قوله. كما هنأ غاموندي، نهضة بركان ومدربه منير الجعواني، على المستوى الذي ظهر به الفريق البركاني، وبحثه بجدية عن تحقيق الفوز.
واعتبر غاموندي أن الحظ كان بجانب حسنية أكادير، خاصة في الشوط الثاني، بعدما أضاع لاعبو نهضة بركان فرصا أمام المرمى، خاصة الهداف لابا كودجو.
من جانبه، صرح منير الجعواني، مدرب نهضة بركان، أن حسنية أكادير يستحق الفوز والتأهل.
وقال الجعواني “فرضت علينا الهزيمة الأخيرة أمام الرجاء بحصة كبيرة، البحث عن نتيجة إيجابية، وحاولنا استغلال الضغط الذي يعانيه لاعبو الحسنية، الذين تمكنوا من تحقيق الفوز والتأهل. الروح الرياضية كانت حاضرة في المباراة، والفوز والتأهل لمن يستحق، وحسنية أكادير ونهضة بركان أفضل ثمانية أندية في إفريقيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق