fbpx
الرياضة

ليلة حمراء

الوداد ثأر من صان داونز وحقق إنجازا تاريخيا بتصدره مجموعته للمرة الرابعة
ثأر الوداد من ماميلودي صان داونز الجنوب إفريقي، بفوزه عليه بهدف لصفر، أول أمس (السبت)، بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، بعد الهزيمة أمامه في مباراة الجولة الثانية من منافسات عصبة الأبطال الإفريقية.
وتصدر الوداد المجموعة الأولى برصيد 10 أهداف، رغم تساويه مع صان داونز في النقاط، بعد الاحتكام إلى النسبة الخاصة، بحكم أن الفريق البيضاوي سجل عليه هدفا في مباراة الجولة الثانية، في الوقت الذي حل لوبي ستارز النيجيري في الرتبة الثالثة برصيد سبع نقط، بفوزه على أسيك ميموزا الإيفواري بالنقط ذاتها، مع احتساب النسبة الخاصة لفائدة الفريق النيجيري.
وجاء الهدف الوحيد في المباراة عن طريق محمد النهيري في الدقيقة 63، إذ سجله بطريقة فاجأ بها الجميع، حرر من خلاله الجميع، بعد أن أضاع زملاؤه العديد من الفرص السانحة للتهديف، خاصة في الجولة الأولى، بواسطة بابا توندي ومحمد أوناجم وإسماعيل الحداد.
واستطاع الوداد تحقيق إنجاز تاريخي بتأهله إلى ربع نهائي عصبة الأبطال، متصدرا للمرة الرابعة على التوالي، بعد أن سبق له تصدر مجموعته في نسخة 2016، أمام زيسكو يونايتد الزامبي، والشيء نفسه أمام الأهلي المصري في نسخة 2017، وكذلك في نسخة السنة الماضية، عندما تصدر المجموعة على حساب حوريا كوناكري، ويختم النسخة الحالية متصدرا على حساب ماميلودي صان داونز.
وقدم لوبي ستارز خدمة للوداد، بفوزه على أسيك ميموزا.
وعانى لاعبو الوداد ضغطا كبيرا في المباراة، بسبب عدم تمكنهم من التسجيل مبكرا، الشيء الذي فسح المجال أمام لاعبي صان داونز من أجب القيام بهجمات خطيرة على مرمى الحارس أحمد رضا التكناوتي.
إنجاز: محسن صلاح الدين -تصوير: (عبد المجيد بزيوات وعبد الحق خليفة)

الجمهور يخطف الأضواء
أثار الرعب في بعثة صان داونز ومارس ضغطا على لاعبيه
خطف الجمهور الودادي الأضواء، في مباراة صان داونز الجنوب إفريقي، أول أمس (السبت)، وقاد فريقه إلى تحقيق فوز مهم، والمرور إلى ربع نهائي عصبة الأبطال الإفريقية.
وتابع المباراة أزيد من 38 ألف متفرج، أكدوا الحضور القوي لجمهور الوداد على الصعيد القاري.
واستمر الجمهور في تشجيع اللاعبين والاحتفال معهم حوالي 10 دقائق بعد نهاية المباراة، ما دفع بعثة ماميلودي صان داونز إلى الوقوف لمشاهدة ما يحدث في المدرجات.
وعاشت بعثة ماميلودي صان داونز أجواء خاصة بمركب الرباط، إذ استعمل الجمهور الودادي المفرقعات والشهب الاصطناعية طيلة المباراة.
ومارس الجمهور الودادي ضغطا كبيرا على اللاعبين، بعد مطالبتهم بالتسجيل مبكرا، وتحميسهم لهز شباك الفريق الجنوب إفريقي، في الوقت الذي أبدى العديد منهم استياءه على المستوى الذي قدمه محمد أوناجم وصلاح الدين السعيدي.
وأكد بيتسو موسيماني، مدرب صان داونز الجنوب إفريقي، أن الوداد يتوفر على جمهور كبير، ساهم في فوز فريقه، مضيفا أنه سعيد بخوض مباراة في هذه الأجواء، وأنه دأب على مشاهدة مثل هذه اللوحات أثناء مواجهته لأندية شمال إفريقيا.
وأضاف موسيماني أن الجمهور لعب دورا كبيرا في تفوق الوداد على فريقه في هذه المباراة، وأن ملأه لجميع جنبات الملعب، يعد أمرا ممتعا وجميلا، خاصة مع سماعه طيلة أطوار المباراة، وهو يشجع دون توقف.

الوداد يتعرف على منافسه الأربعاء
الفريق الأحمر تجنب مواجهة الأندية القوية بتصدر مجموعته
يتعرف الوداد على منافسه في ربع نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، بعد غد (الأربعاء)، خلال القرعة التي يحتضنها مقر الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم بالقاهرة.
وتجنب الوداد مواجهة أحد الأندية القوية على الصعيد القاري، بحكم أن القرعة ستضعه في مواجهة ثلاثة أندية فقط، حلت في الرتبة الثانية في مجموعاتها، ويتعلق الأمر بحوريا كوناكري عن المجموعة الثانية، والنادي الرياضي القسنطيني عن المجموعة الثالثة، وسيمبا التنزاني عن المجموعة الرابعة. في الوقت الذي سيواجه صان داونز أحد الأندية التي حلت في الرتبة الأولى، ويتعلق الأمر بالترجي التونسي عن المجموعة الثانية، ومازيمبي الكونغولي عن المجموعة الثالثة، والأهلي المصري عن المجموعة الرابعة.
ومن المقرر أن يخوض الوداد مباراة الذهاب خارج ميدانه في 5 أبريل المقبل، ثم يستقبل منافسه في مباراة الإياب في 12 من الشهر ذاته.

“كاف” تفرض إجراءات صارمة
فرضت الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم إجراءات تنظيمية كبيرة أثناء مباراة الوداد وصان داونز الجنوب إفريقي، لحساب الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى.
واضطرت إدارة مركب الرباط بتنسيق مع الأمن الوطني، إلى اتباع الإجراءات التنظيمية الصارمة التي فرضتها «الكاف» داخل الملعب، في الوقت الذي سجلت إجراءات صارمة على الجمهور الودادي.
وحجز أمن الرباط بعض اللافتات والرسائل التي كان يرغب الجمهور الودادي رفعها أثناء المباراة، أبرزها رسالة تضامنية مع ضحايا الاعتداء الهمجي على مسجدين بنيو زيلاندا الجمعة الماضي.
ولم تسفر الإجراءات الأمنية عن أي اعتقالات في الجمهور الودادي، الذي سعى في بعض الأحيان إلى استفزاز رجال الأمن والقوات المساعدة، بإلقاء المفرقعات عليهم لترهيبهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق