fbpx
حوادث

جثة مغربي ممنوعة من التشريح

وصل جثمان شاب مغربي، الجمعة الماضي، مطار محمد الخامس بالبيضاء، على متن الخطوط الجوية الإماراتية، بعدما توفي في العشرين من فبراير الماضي في البحرين، حيث كان يشتغل منذ مدة، غير أن أسرته ترفض دفنه دون خضوع جثته للتشريح الطبي بالمغرب، خاصة أنها لم تتوصل بالتقرير الطبي المنجز من قبل سلطات البحرين.

وكشفت مصادر “الصباح” أن الأسرة توجهت، قبل وصول جثة ابنها، إلى السلطات المختصة بالبيضاء، من أجل طلب إيداعه بمستودع الأموات وخضوعه للتشريح الطبي، قصد التعرف على السبب الحقيقي الذي أدى إلى وفاته، في ظل تكتم السلطات على الطريقة التي توفي بها، وعدم توصل الأسرة بالتقرير الطبي المنجز في البحرين.

وأضافت المصادر ذاتها أن أسرة الضحية تقدمت بطلب من أجل عدم دفن الضحية إلى حين التوصل لحقيقة وفاته. ولم تتوقف الأسرة عند هذا الحد، بل راسلت وزارة الخارجية المغربية بشكل رسمي من أجل تزويدها بالتقرير الطبي، غير أنها قالت للأسرة إنها لن تتوصل بالتقرير إلا بعد 10 مارس الجاري، رغم أن الضحية توفي منذ 20 فبراير الماضي.

وقال أحد أفراد أسرة الضحية إن وزارة الخارجية راسلت السفارة المغربية بالمنامة من أجل تزويدها بالتقرير الطبي الذي يبين سبب الوفاة، غير أنها لم تستجب لدعوة الوزارة، موضحا أن الأسرة طالبت بإرسال التقرير عن طريق البريد الإلكتروني للاطلاع عليه قبل الدفن، إلا أن السفارة رفضت، وأكدت بالمقابل أن الأسرة ستتوصل قريبا بالتقرير في حقيبة دبلوماسية، وهو ما ترفضه أسرة الضحية.

وأضاف المصدر ذاته، أن الضحية، حاصل على شهادة الماستر في التسيير الفندقي والسياحي، كما أنه اشتغل مسير فندق بالبحرين منذ 2013، تاريخ سفره إلى الخليج، بعقد عمل مع شركة محلية.

وتابع المتحدث ذاته، أن شكوك الأسرة تتزايد يوما بعد يوم، خاصة في ظل تكتم السلطات ووزارة الخارجية عن أسباب الوفاة، ورفضها تسلم طلب الأسرة الرامي إلى إعادة التشريح، ورفضت أيضا منحهم وصل الرفض. وأضاف في تصريح لـ “الصباح” قائلا “نناشد جلالة الملك من أجل إعطاء أوامره لإنصافنا، وقبول طلبنا بإعادة التشريح الطبي، وموافاتنا بالتقرير الطبي في أقرب وقت ممكن”.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى