fbpx
مجتمع

سلطات الناظور ترحل “حراكة”

شنت السلطات الأمنية بالناظور، الأربعاء الماضي، حملة استهدفت ترحيل متشردين وفئة من المرشحين للهجرة السرية وقامت بترحيلهم إلى مدنهم، بعد الارتفاع المهول في عددهم بمختلف شوارع المدينة وساحاتها العمومية، ما أصبح يشكل مصدر إزعاج دائم للمواطنين المغاربة والأجانب.

وأوضح مصدر مطلع، أن السلطات الأمنية وضعت رهن إشارة هذه العملية عشرات الحافلات التي امتلأت بـ”الحراكة ” والمشردين وعملت على تأمين طريقها لنقلهم إلى مسقط رأسهم بمدن بعيدة كفاس ومكناس ومحور الرباط البيضاء.

وساهمت في هذه الحملة، إضافة إلى السلطات المحلية والقوات المساعدة مصالح الأمن الوطني و الدرك الملكي، إذ تم التنسيق بين جميع الأجهزة على مستوى الطرق المحلية والوطنية، لضمان تنقل آمن للحافلات التي تقل هذه الفئة التي تتراوح أعمار أفرادها بين 12 و 25 عاما.

وتأتي هذه الحملة بعد سلسلة من الشكايات التي وضعها مواطنون مغاربة وأجانب لدى مصالح الأمن والسلطات المحلية، مؤكدين فيها أنهم يتعرضون لإزعاج دائم من قبل “الحراكة”، سيما مستعملي الطريق الرابطة بين الناظور وميناء بني أنصار ومليلية السليبة، إذ غالبا ما يحاول الحالمون بالوصول إلى الفردوس الأوربي التسلل للشاحنات وحافلات النقل الدولي، ناهيك عن عرقلة حركة السير بمدخل المدينة و في ملتقى الطرق على مستوى شارع 3 مارس بالناظور.

جدير بالذكر، أن إقليم الناظور يعتبر منطقة يحل بها العشرات من القاصرين والشباب أسبوعيا ويتخذون من شوارعها وساحاتها العمومية مأوى لهم في انتظار إيجاد فرصة الوصول إلى وسيلة تمكنهم من دخول التراب الإسباني عبر مليلية السليبة، أو الشاحنات والحافلة المتجهة إلى إسبانيا، عبر ميناء بني أنصار بإقليم الناظور.

جمال الفكيكي (الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى