fbpx
مجتمع

سكان بتارودانت يستنجدون بلفتيت

استنجد سكان دواوير دوزر وتمسولت والمدان بجماعة سيدي بوعل بتارودانت، بوزير الداخلية طلبا لتدخله لتصحيح خطأ إداري كان سببا في محاولة حرمانهم من أراض ورثوها ويستغلونها أبا عن جد، من طرف أحد الأعيان استخرج شهادة إدارية تشوبها عدة عيوب، ما أضر بمصالحهم.

وأوضحوا أن رئيس قيادة أدار سلمه الشهادة بعنوان خاطئ بعد محاولته تحفيظ الأرض ونشر إعلان بذلك بالقيادة دون علمهم، قبل أن ينجز شهادة استمرار معتمدا في ذلك على لفيف مشكل من أشقائه وأقاربه وخدمه، مطعون فيه بالزور، لكن من تقديم مطلب التحفيظ إلى المحافظة العقارية. وتحدث سكان الدواوير التابعة لدائرة اغرم، في رسالتهم للوزير ومديرتي الشؤون القروية والولاة، عن عدم إجراء أي بحث في الدواوير المجاورة للأرض المسماة “وتيرك”، موضحة أن القائد “لم يتصل بالجماعة السلالية المكرت آيت اكارن”، مؤكدين أن “الشهادة المسلمة لطالب التحفيظ، أضرت بمصالحها”. وقبل استنجاد السكان بالوزير والمديريتين، طرق باب رئيس قيادة المكرت والمدير العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية، ملتمسين تدخلهما لإلغاء الشهادة التي وضعت 90 هكتارا متوارثة في مهب الريح، ما لم يتم تدارك الأمر من طرف المسؤولين محليا وجهويا ومركزيا.

ولم يكتفوا بذلك، بل راسلوا عامل تارودانت، مخبرين باستيلاء المستصدرة له الشهادة، على أراضيهم باستعمال وثائق مزورة، بعدما حاول حفر بئر فيها، متهمينه ب”جلب بلطجية لتخويفهم والاستحواذ بالقوة على الأرض”، رغم وجود نزاع بين الطرفين معروض على أنظار المحكمة الابتدائية بتارودانت.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى