fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> «براريك»
فجر إفراغ أعوان من سكن وظيفي بسيدي عثمان بالبيضاء، فضيحة استفادة مقاولين من فيلات مخصصة لأطر وموظفي الشباب والرياضة، إذ في الوقت الذي أفرغت مندوبية الوزارة “براريك” موجودة في محيط النادي النسوي، بذريعة أنها سكن وظيفي، غضت الطرف عن مصير مساكن أخرى فاخرة يستفيد منها غرباء عن القطاع.
(ي. ق)
> نصب
تقاطرت الشكايات على وكيل الملك بالابتدائية الزجرية عين السبع بالبيضاء، لتصل إلى 90 شكاية، بحلول صباح أمس (الاثنين)، تضمنت اتهامات ضحايا المشروع العقاري “كازا بارك” سيدي معروف بالنصب والاحتيال ضد مسيري شركة “تريزويت”، المدبرة لأوراش المجمع السكني، المتوقفة منذ أسابيع، بعد انسحاب شركات البناء منه، علما أن عدد حائزي الأحكام القضائية الصادرة ضد الشركة تجاوز 150 شخصا، عجزوا عن إتمام البيوعات أو استرداد أموالهم، قبل أن يعمدوا إلى الحجز على الشقق السكنية.
(ب. ع)
> الهرهورة
أوقفت عناصر الدرك الملكي بتمارة، أول أمس (الأحد)، قاصرا تسلق فيلات راقية بالهرهورة، واستولى على مبالغ مالية وأحذية رياضية ودراجات هوائية، وأغراض أخرى، قبل ن تلتقطه إحدى الكاميرات. وأحيل المتهم على المركز القضائي، وأظهرت الأبحاث الأولية تورطه في جناية السرقة الموصوفة، بعدما تبين تسلقه فيلات ليلا، كان أصحابها بديار المهجر. ووضع الموقوف رهن المراقبة القضائية، واستدعى المحققون والديه للحضور معه أثناء البحث التمهيدي.
(ع. ل)
> تحقيقات
فتحت مديرية الجماعات المحلية بوزارة الداخلية تحقيقات مع مسؤولي جماعات ترابية، بسبب ضعف التحصيل الضريبي وشبهات تواطؤ مع ملزمين محظوظين. وهمت التحريات، بشكل خاص، الضريبة على الأراضي غير المجهزة بالمجال الحضري، إذ توصلت المديرية بشكايات من بعض الجهات، تفيد أن مسؤولين جماعيين يغضون الطرف عن مالكي أراض، ويتخلون عن تحصيل ما بذمتهم من مستحقات.
(ع. ك)
> تعيينات
أحدث محمد كريم منير، الرئيس المدير العام الذي خلف محمد بنشعبون، على رأس البنك الشعبي المركزي، تغييرا على قيادة المجموعة، إذ عين جليل السبتي مديرا عاما لبنك التقسيط، ليخلف العايدي الوردي، الذي أحيل على التقاعد في نهاية فبراير الماضي، لكنه سيظل بالمجموعة مستشارا للرئاسة. وعين محمد بولغمير، المدير العام لقطب الالتزامات، مسؤولا عن شبكة البنك الشعبي المركزي. ودخلت التعيينات الجديدة حيز التنفيذ ابتداء من أمس (الاثنين).
(ع. ك)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى