fbpx
الأولى

صيدليات تبيع السرطان!

فتح تحقيق حول سلامة دواء يسبب أوراما بأدمغة النساء

فتحت مديرية الأدوية والصيدلة، التابعة لوزارة الصحة، تحقيقات حول سلامة دواء “ليتينيل 5 ميلغرام”، المسوق في الصيدليات، بالتنسيق مع المختبر المصنع لهذا العقار الطبي، المستخدم للعلاج والسيطرة والوقاية من المشاكل التي تسبق انقطاع الطمث لدى النساء (سن اليأس)، وكذا اختلالات إفراز “البروجسترون” وأضرار الدورة الشهرية والنزيف التناسلي الوظيفي، بعدما برزت مؤشرات حول تسبب الدواء لمستهلكاته في الإصابة بأورام سحائية خطيرة.

وتواجه النساء المستخدمات للدواء المذكور مخاطر صحية خطيرة، تتعلق بازدواج الرؤية وعدم وضوح الصورة، وحالات الصداع الذي يزداد سوءا مع الوقت، وكذا فقدان السمع والمعاناة بسبب رنين مزمن في الأذنين، إضافة إلى اضطرابات في الذاكرة ووظائف حاسة الشم ونوبات عصبية، ناهيك عن ضعف في عمل الذراعين والساقين، فيما ركزت التحقيقات الجديدة حول سلامة العقار الطبي، الذي يحوي مادة “نوميجسترول أسيتات”، على التثبت من علاقة استهلاك جرعات منها بالإصابة بأورام في السحايا، ومقارنة النتائج مع القاعدة العامة لمستهلكي الدواء.

ودعت مديرية الأدوية مهنيي الصحة، تحديدا الأطباء، إلى التوقف عن وصف الدواء للمريضات، عند معاينة أعراض الإصابة بأورام في السحايا، وكذا بالنسبة إلى اللواتي يتوفرن على تاريخ مرضي مشابه، إضافة إلى تقليص جرعات العقار الطبي إلى حدوده الدنيا، في سياق تدبير مخاطر احترازي، علما أن الوكالة الوطنية للدواء في فرنسا حذرت من مخاطر الدواء المذكور على صحة النساء، الشهر الماضي، واعتبرت أنه يمثل “خطرا محتملا” للإصابة بأورام في المخ، ضمن بروتوكولات علاجية لاضطرابات هرمونية سابقة لانقطاع الطمث وبعده.

وسحبت مديرية الأدوية والصيدلة، قبل ذلك، ترخيص الإذن بالوضع في السوق الخاص بدواء “بنوموريل 80 ميلغرام”، بعدما تم التثبت من تسبب استهلاكه في تأثيرات غير مرغوبة، تشكل خطرا على صحة المرضى، ذلك أن هذا الدواء الذي يوصف لعلاج حالات السعال والبلغم والاحتقان الرئوي، يؤدي تناوله إلى عدم انتظام دقات القلب، إذ أوصت المديرية المرضى بإعادة مخزوناتهم من العقار الطبي المذكور إلى الصيدليات، واستشارة الأطباء حول حالتهم.

وطلب دركي الدواء سحب عقار خطير، يستغل في تسهيل عمليات الإجهاض، ويصرف دون وصفة في الصيدليات، باعتباره عقارا مضادا للالتهابات، يجري وصفه للمرضى بشكل عاد منذ مدة، قبل أن تكشف دراسة أعدها المركز الوطني لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية مخاطره على صحة النساء.

وعلقت المديرية الإذن بالوضع في السوق الخاص بدواء “أرتوتيك”، الذي يسوق في المغرب من قبل مختبر دولي، إذ يساعد العقار في حال الإفراط في استهلاكه، بوتيرة عشر حبات في اليوم، على توليد أنزيم خاص في الجسم، يعمل على توسيع عنق الرحم وتحفيز المخاض، بما يسهل سقوط الجنين، علما أن مصالح المراقبة الصحية اعتبرت أن هذا الدواء، يساء استخدامه، ويستعمل لأغراض غير محددة في الإذن الخاص به.

وطلبت مديرية الأدوية من المختبر المسوق سحب حصتين من دواء “أرتوتيك 50 ميلغراما و75” من السوق، وإبلاغ المهنيين بتعليق إذن تسويقه، خصوصا أن العقار الموجه أساسا لعلاج قرحة المعدة، يتشابه في تأثيره على النساء الحوامل، مع دواء “بريبيدل” الذي كان يسوق للمصحات الخاصة والأطباء المتخصصين في أمراض النساء والتوليد، إذ يؤدي استهلاكه بشكل مفرط إلى الإجهاض.

ب. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق