fbpx
الرياضة

الرجاء يحرج الجامعة بورقة بركان

الفريق طعن في العقوبات وطالب بالعدل والجيش ينتفض وجمهوره يشن حملة

طعن الرجاء والجيش الملكي في قرارات اللجنة التأديبية بجامعة كرة القدم، والقاضية بإلزام الأول بإجراء أربع مباريات دون جمهور، والثاني بإجراء مباراتين دون جمهور، بعد أحداث الشغب التي شهدتها مباراتهما الأربعاء الماضي بالرباط.

واستعمل الرجاء ورقة تعاطي اللجنة التأديبية بالجامعة مع ملف نهضة بركان، الذي ارتكب مشجعوه أحداثا مماثلة في مباراة المولودية الوجدية، وتمت معاقبته بمباراتين دون جمهور فقط.

وأكد الرجاء في بلاغه “نستنكر هذا القرار الذي نزل كالصاعقة على جميع مكونات النادي، نظرا لقساوة العقوبة الصادرة بالمقارنة مع عقوبات صادرة في الأيام الأخيرة، بخصوص وقائع أكثر خطورة وحدة”، في إشارة إلى أحداث مباراة المولودية الوجدية ونهضة بركان.

وقام مشجعو نهضة بركان بتخريب كراسي الملعب من خلال إضرام النار فيها، ورفع لافتات مستفزة، لكن الجامعة عاقبته بإجراء مباراتين، فيما طبقت القانون بحذافيره في حق الرجاء، الذي ارتكب مشجعوه أفعالا أخف من نظرائهم البركانيين.

وطالب الرجاء ب”التطبيق العادل والسوي للقانون”، مؤكدا أنه سيستأنف الحكم، أمام “اللجنة المركزية للاستئناف، لإلغاء هذا القرار المجحف في حق نادي الرجاء الرياضي وجماهيره العريضة”.
وأضاف الرجاء “ينتقد النادي بكل قوة حرمانه من حقه القانوني والطبيعي في الدفاع عن مواقفه، والإدلاء بحججه، واحترام مبدأ التواجهية، قبل إصدار أي قرار من شأنه حرمان جماهير النادي من متابعة فريقها”.

وأكد النادي أيضا “كما لا يخفى على أحد أن النادي محروم من الاستقبال بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء، للأشغال والصيانة في خضم الموسم الرياضي، وأن هذه الوضعية غير الطبيعية تثقل كاهل الجمهور الرجاوي الشغوف بناديه بكثرة التنقل عبر مختلف المدن”.
من جهته، ذكر الجيش الملكي في بلاغ له “أنه سيدرس الحيثيات القانونية للقرار، حتى يتسنى له الحسم في طلب الاستئناف”، كما دعا جميع مكوناته وجماهيره إلى العمل سويا حتى يظل الفريق متألقا.

وصب الجمهور العسكري غضبه عبر مختلف التواصل الاجتماعي على القرار المتخذ من قبل الجامعة، كما اعتبر العقوبة قاسية جدا، ومؤثرة على المسار الناجح لفريقه منذ التعاقد مع الإسباني كالوس ألوس فيرير.

وتابع الجمهور أن الجامعة باتت تتعامل بمكيالين، في إشارة منه إلى الاكتفاء بمعاقبة نهضة بركان بإجراء مباراتين دون جمهور، رغم قيام جماهيره بأعمال تخريب في مباراة مولودية وجدة.
واعتبرت جمعيات المحبين المساندة للجيش الملكي أن العقوبة مستفزة وجائرة اتخذت في غياب تام لدراسة متأنية للأحداث المسجلة في “الكلاسيكو”، مشيرة إلى أن الأفعال المرتكبة من قبل الجمهور العسكري، مثل رمي الشهب الاصطناعية لم تؤثر على سير المباراة ولم توقفها.

عبد الإله المتقي وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى