fbpx
الأولى

مخدرات وحلوى تحرج قضاء آسفي

رجل أعمال سخر خادمتيه للانتقام من فيسبوكي والزج به في السجن

أفرج قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بآسفي، في ساعة متأخرة من أول أمس (الأربعاء)، عن رجل أعمال، في قضية تتعلق بإهانة الضابطة القضائية وتلفيق تهمة حيازة المخدرات، عبر دسها في سطلين للحلوى، وفق سيناريو محبوك، لتوريط ناشط “فيسبوكي”، والزج به في السجن.

ونجح السيناريو في الوصول إلى النتيجة، إذ قضى “الفيسبوكي”، ثلاثة أشهر رهن الاعتقال الاحتياطي، قبل إطلاق سراحه عند افتضاح المقلب، بعد أبحاث تقنية أشرف عليها محققو الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وحلوا اللغز، كما كشفوا كل المتورطين، بمن فيهم خادمتان تعملان لدى رجل الأعمال وآخرون.

وبخلاف “الفيسبوكي”، الذي وضع رهن الحراسة النظرية وقضى مدة في الاعتقال، بعد ضبط سطلين للحلوى بحوزته، وبهما حوالي نصف كيلوغرام من المخدرات وكمية من “القرقوبي”، فإن مجموعة رجل الأعمال، وهم أربعة ضمنهم فتاتان وامرأة في الخمسينات من عمرها، لم يوضعوا رهن الحراسة النظرية وأفرج عنهم من قبل قاضي التحقيق بضمان كفالة مالية، ما طرح استفهامات عريضة حول القضية، وحول خطورة الأفعال المقترفة التي كانت ستزج ببريء في السجن.

ومباشرة بعد إحالة المتهمين الحقيقيين في صنع سيناريو تلفيق تهمة الحيازة والاتجار في المخدرات للناشط “الفيسبوكي”، على وكيل الملك، أحيلوا على قاضي التحقيق الذي متعهم بالسراح، ما يعني فسح المجال للبحث عن صيغ صلح أو ما شابهه لطي الملف.

واستمع قاضي التحقيق إلى المتهم رفقة فتاتين، لأزيد من ثلاث ساعات، ليحدد جلسة 21 مارس الجاري، موعدا جديدا لاستئناف التحقيقات التفصيلية.
وتعود تفاصيل هذه القضية، إلى إيقاف المسمى “ع. س” وهو ناشط “فيسبوكي”، بمدارة بوكدرة، وبحوزته سطلان من الحلوى، إذ تم اكتشاف وجود كمية مهمة من مخدر الشيرا، بالإضافة إلى أقراص الهلوسة، ليتم إيقافه ووضعه رهن الحراسة النظرية، قبل إحالته على النيابة العامة.

ونفى المتهم علمه بالمخدرات، مضيفا أنه تعرف على فتاة في مواقع التواصل الاجتماعي، تتحدر من مراكش، حسب زعمها، وظلت تتصل به من حين لآخر عبر تقنية الفيديو، وطلبت منه إسداء خدمة لها بجلب سطلي حلوى من آسفي إلى مراكش، كما حددت معه الموعد والمكان الذي سيلتقي فيه أمها التي ستمده بالسطلين، وهو ما قام به ليفاجأ بإيقاف سيارة الأجرة الكبيرة التي استقلها للتوجه إلى مراكش بالعثور على المخدرات والأقراص المهلوسة، من قبل الدرك الملكي، مدسوسة في الحلويات.

ووجه “الفيسبوكي” اتهاماته مباشرة للمقاول، على اعتبار التهديدات التي كان يتلقاها منه بسبب معالجته مواضيع تفضحه، كما مدهم بهاتف الفتاة التي تعرف عليها في مواقع الدردشة والتي أغلقت هاتفها نهائيا منذ إيقافه.

وأمرت النيابة العامة بإجراء كشف للمكالمات الهاتفية، أفضى إلى وجود اتصالات مكثفة، يوم إيقاف المتهم، بين المقاول وأشخاص آخرين، ورصدهم في جميع النقط التي كان بها الناشط “الفيسبوكي”، قبل وعند تسلمه الحلويات، واستمر تعقبه بواسطة الآثار الرقمية إلى غاية اعتقاله بمدارة بوكدرة على بعد حوالي 25 كيلومترا من آسفي.

وتم الاهتداء إلى المرأة التي مدته بالسطلين، والتي نفت علمها بمحتوياته، مفيدة أنها تسلمتهما من فتاتين، تبين أنهما خادمتي المقاول، كما كشفت التحريات والأبحاث التي باشرتها الفرقة الوطنية للدرك، وجود علاقة بين المتهمين الذين جرى تقديمهم أمام النيابة العامة.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق