fbpx
أســــــرة

أهمية السبانخ في الحمية الغذائية

تساعد في الشعور بالشبع وتساهم في إحراق الدهون

يؤكد العديد من المختصين في التغذية أهمية السبانخ ضمن نظام الحمية الغذائية، إذ تساعد على الشعور بالشبع لاحتواء أوراقها على مركب “تيلاكوييد”، حسب ما جاء في دراسات أنجزت حولها. وتتجلى فوائد السبانخ ضمن نظام الحمية الغذائية، التي يوصي بها العديد من المختصين في التغذية، في توفرها على الألياف وفيتامينات “أ” و”ب 2″ و”ج” و”ك”، ما يجعلها تلعب دورا مهما في خسارة الوزن.

ويعد احتواء السبانخ على مركب الـ”تيلاكوييد” من العوامل التي تجعل لها كثيرا من المزايا في الحمية الغذائية، سيما أنه يقلل رغبة الشخص في تناول الطعام، خاصة الأطعمة الحلوة مثل الحلويات.
وأكدت الدراسات ذاتها أن مركب “تيلاكوييد” المتوفر في السبانخ يبطئ أيضا عملية الهضم، فتقوم هرمونات الأمعاء بإرسال إشارات إلى الدماغ بعدم الاستمرار في تناول الطعام.

ومن جهة أخرى، فإن من فوائد السبانخ أنها تبطئ هضم الدهون، فتجد الأمعاء وقتا كافيا للقيام بوظائفها، ما يساهم إيجابا في عملية التخلص من الكيلوغرامات الزائدة.
وأصبح العديد من المختصين في التغذية ينصحون بتناول السبانخ ضمن برامج الحمية الغذائية لأنها مادة غذائية ذات سعرات حرارية منخفضة، كما أن كأسا من أوراقها الطازجة يحتوي على سبع سعرات حرارية.

وفي هذا السياق، ينصح خبراء التغذية بتناول السبانخ دون طهوها، بهدف الاستفادة من عناصرها الغذائية، خاصة أنها تحتوي على قيمة غذائية عالية تتجلى في الكثير من المعادن والفيتامينات والمركبات النشيطة والأحماض العضوية.
وإلى جانب الفوائد سالف ذكرها، فإن استعمال السبانخ ضمن قائمة أطعمة الحميات الغذائية يساعد في تثبيت ضغط الدم، إلى جانب أنه يحافظ على صحة العظام ويمنع النزيف.
وتعد السبانخ مفيدة للبصر وصحة الجهاز العصبي ومضادا للتقرح والالتهابات، وتمنع تصلب الشرايين وتقي من الأمراض السرطانية.

ونظرا لأهمية السبانخ ينصح المختصون في التغذية أثناء الحمية بتناول كأس من عصيرها خلال وجبة الفطور لتقليص الرغبة في تناول الطعام، ثم خلال وجبة الغداء تناول طبق من السبانخ المطبوخة مع قطعة من اللحم أو السمك أو الدجاج المشوي، بينما خلال وجبة العشاء تناول سلطة مكونة منها.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق