وطنية

بنعتيق: التعاطي مع الهجرة يتطلب تعبئة إفريقية

أكد عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أول أمس (الاثنين)، أن التعاطي مع ظاهرة الهجرة لن يتم بشكل فعال دون تعبئة إفريقية نابعة من خارطة الطريق التي قدمها الملك محمد السادس خلال قمة 29 للاتحاد الإفريقي والتي تضمنت ثلاثة اختيارات أساسية، أولها اعتبار الهجرة رافعة للتنمية، وثانيها اعتبار الهجرة داعمة للتعاون جنوب – جنوب، وثالثها جعلها، أداة أساسية لخلق تضامن بين الدول الإفريقية.

وأشاد بنعتيق، خلال اللقاء الذي جمعه بيايا سانغري، وزير الإدماج الإفريقي والماليين بالخارج، بمالي، في إطار زيارة العمل التي قام بها إلى جمهورية مالي، بالعلاقات التاريخية بين مالي والمغرب التي تتسم بالمتانة والاحترام بين قائدي البلدين، جلالة الملك والرئيس إبراهيم بوبكر كيتا، مشيدا بالزيارتين التاريخيتين اللتين قام بهما صاحب الجلالة لجمهورية مالي سنتي 2013 و2014، إذ توجت بالتوقيع على 17 اتفاقية للتعاون في عدد من المجالات الإستراتيجية، تماشيا مع الرؤية الملكية الهادفة إلى تقوية التعاون جنوب /جنوب.

من جانبه أشاد الوزير المالي يايا سانغاري بدور الملك رائدا للهجرة في القارة الإفريقية، من خلال تبنيه لمقاربة إنسانية تحترم العهود والمواثيق الدولية في مجال الهجرة، منوها في الوقت نفسه بالنجاح الذي عرفته المملكة المغربية من خلال احتضانها للدورة الحادية عشرة للمنتدى العالمي للهجرة والتنمية والتوقيع على الميثاق الدولي لهجرة آمنة ومنظمة ومنتظمة بمراكش خلال دجنبر 2018.
يذكر أن بنعتيق قام بزيارة عمل إلى جمهورية مالي استمرت يومين، بناء على دعوة من نظيره المالي، ووقع الوزيران على مذكرة التفاهم في مجال تدبير سياسة الهجرة.

كريمة مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض