fbpx
حوادث

فوضـى بإداريـة الربـاط

مقاطعة الجلسة وبث ״لايف״ ورئيس المحكمة ترأس شخصيا نزع ملكية 1200 متضرر بوادي مرتيل

شهدت المحكمة الابتدائية الإدارية بالرباط، زوال أول أمس (الثلاثاء)، حالة فوضى، بعدما احتل حوالي 450 متقاضيا قاعة الجلسات، ورفعوا شعارات أثناء البت في ملف نزع ملكيتهم من قبل الدولة لتهيئة وادي مرتيل بتطوان، رافضين تعويضهم بحوالي 40 درهما للمتر المربع. كما احتج المدعون على إدخال ملفات متضررين إلى المداولة، بعدما تخلفوا عن الحضور إلى قاعة المحاكمة، وطالبوا بمحنهم مهلة، ويبلغ عدد المتضررين من تفويت 1600 هكتار 1200 شخص.

وأثناء اقتحام قاعة الجلسات شرع متقاض في بث فيديو “لايف”، ما أثار انتباه رئيس المحكمة، فتدخل عنصر من القوات المساعدة لنزع الهاتف من يديه. وترأس مصطفى سيمو، رئيس المحكمة الإدارية الجلسة، وأدارها بحكمة دون أن تنفلت إلى ما تحمد عقباه، ثم انسحب بعض الغاضبين من القاعة لفسح المجال لهيأة الدفاع، بعدما استغلوا عدم وجود قوات الشرطة. ولتهدئة الوضع، أمر رئيس المحكمة بإجراء خبرة عن الأرض المتنازع عليها بين السكان ومديرية أملاك الدولة، وحددت المحكمة تاريخ 5 مارس المقبل، موعدا لانطلاق الجلسة من جديد.

واحتج المتقاضون بالقول “اللهم إن هذا منكر” و”حسبنا الله ونعم الوكيل”. واعتبر بعضهم، في حديث مع “الصباح”، أن المتر المربع بوادي مرتيل يقدر ثمنه الحالي بـ 1500 درهم، وفتح شهية العديد من المستثمرين، لتشييد مركبات سكنية وسياحية وملاعب “غولف” فوقه. وكان المتضررون الذين يعانون الإقصاء والهشاشة الاجتماعية يرغبون في بيع البقع الأرضية، من أجل رفع الحيف عنهم، لكنهم صدموا بعد إدخالها في إطار تهيئة وادي مرتيل، وصدمتهم لجنة التقويم التي حددت سعر المتر المربع في 40 درهما، ما دفعهم إلى الاحتجاج، ومطالبة المحكمة بتأخير إدخال ملفات إلى المداولة إلى حين حضور جميع المتضررين، واضطرت المحكمة أول أمس (الثلاثاء) إلى الحكم بإجراء خبرة على البقع المتنازع عليها من أجل إعادة تعويض أصحابها.

وحج المئات من المتضررين، صباح أول أمس (الثلاثاء)، إلى المحكمة الإدارية بمحيط مسجد السنة بالرباط، تؤطرهم جمعية للدفاع عن حق الملكية، فيما تخلف آخرون عن الحضور إلى قاعة المحكمة، وغادر المتقاضون المحكمة في ساعة متأخرة بعد عصر أول أمس (الثلاثاء)، نحو منازلهم بمدن تطوان ومرتيل والمضيق والفنيدق وطنجة، وينتظر أن يحضر إلى الجلسة المقبلة 1200 متضرر في إطار نزع 1600 هكتار لتهيئة وادي مرتيل.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق