fbpx
اذاعة وتلفزيون

عاهد ضيف “ذاكرة” بالجديدة

تكريم الإعلامي ومترجم كتاب «الجريمة والعقاب في مغرب القرن 16»

يحتضن مسرح الحي البرتغالي بالجديدة الدورة الأولى من الفعاليات الثقافية الموسومة بـ”ذاكرة”، وهي الدورة المخصصة لتكريم سليل مازاغان، الإعلامي والشاعر والكاتب والمترجم سعيد عاهد، وذلك ابتداء من الساعة السادسة من مساء فاتح مارس المقبل.

ويتوزع اللقاء، الذي تنظمه المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بالجديــدة، بشراكة مع الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية وجمعيتي باكت أرت وأصدقاء ابن زيدون، على عدة محاور، من أبرزها شهادتا الصحافيين والكاتبين عبــد الحميد الجماهري وهشــام حذيفــة، وتوقيع المحتفى به لآخــر أعماله “الجريمة والعقاب في مغرب القرن 16″، وهو من تنشيط عبد اللطيف البيدوري.

سعيد عاهد متعدد الاهتمامات الثقافية والإعلامية، صدرت له ثلاثة دواوين شعرية باللغة الفرنسية، وعدة مؤلفات إبداعية وتاريخية باللغة العربية، وترجم كتبا عدة باللغتين، كما ساهم في العديد من المصنفات الجماعية كتابة وترجمة بالعربية والفرنسية، وله دراسات تشكيلية ومشاركات في الكثير من المنابر والأنشطة الجمعوية والفعاليات الثقافية.

ويناقش كتاب “الجريمة والعقاب في مغرب القرن 16″، الذي أنجز وطبع بدعم من وزارة الثقافة (دعم الإقامات الأدبية للمؤلفين المغاربة) المرحلة التاريخية المدروسة التي تشكل منعطفا أساسيا في تاريخ المغرب ومرتكزات دوله الحاكمة، إذ احتضنت الانتقال من دولة العصبية القبلية إلى دولة الشرف عبر سقوط الدولة المرينية وصعود الدولة السعدية.

والكتــاب، حسب عاهــد، عبارة عن مقالــة نشرت تحت عنوان “العدالة، الجريمة والعقــاب فــي مغرب القــرن السادس عشــر”، في المجلــة الفرنسية المتخصصة والشهيرة “حوليات، تاريخ، علوم إنسانية” (العدد الثالث مــن أعــداد السنة الواحدة والخمسين، 1996)، حيث فترة انتقــال مغرب القــرن الخامس عشر التي مهدت البلاد للخروج من العصر “الوسيــط” والتـوجه نحو العصر “الحديث”.

وأضاف أن ميــزان القــوة انحاز لصالح أوربا، ف”مقابل نهضــة الأوربيين وخروجهــم إلــى العوالم الجديــدة وإنشائهم لإمبراطوريات شاسعة، ظهرت بوادر الأزمة لدى المغاربة وخضعوا لوضعية الاحتلال”.

واعتبر أن أهمية هذا الكتاب تتمثل في أنه يزخر بمعطيات مهمة وتحاليل لظاهرة “العنف المشروع” الذي مارسته الدولة السعدية في لحظة تاريخية معينة. كما أنه يقدم أجوبة عن سؤال أحوال “العدالة” بكل حمولاتها وتمظهراتها بمغرب القرن 16.

خ. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق