fbpx
حوادث

مسلحون يهدرون دم صديق رويشة

هاجم ملثمون مجهولون، مساء الجمعة الماضي، المكي أكنوز، الباحث في الفن الأمازيغي الأطلسي، بمنطقة مريرت بضواحي خنيفرة، محاولين قتله، إذ أصيب بطعنات وكسور خطيرة استدعت نقله إلى المستشفى في حالة حرجة جدا.

وحكى مقربون من الضحية، في اتصال هاتفي مع “الصباح”، تفاصيل محاولة قتل الذي ظل صديقا مقربا للفنان محمد رويشة وكاتم أسراه ويحتفظ بأشرطة نادرة له، ووصفوا الجريمة ب”المخطط لها”، إذ كان أكنوز في اجتماع لمركز روافد للأبحاث والفنون والإعلام بخنيفرة، ولم ينتبه إلى تعقب مجهولين خطواته، ثم توجه إلى منزل أصهاره، وظل الملثمون ينتظرون خروجه، ثم استغلوا الظلام للانقضاض عليه، فحاصره أربعة منهم، وشرعوا في تعنيفه ضربا ورفسا، واستعمل أحدهم سكينا وطعنه في أجزاء مختلفة من جسده، ما أدى إلى إصابته بجروح غائرة في رأسه وعنقه ويديه وقدميه، إضافة إلى عدة كسور.

وقال المتحدثون أنفسهم إن توقف سيارة بمسرح الحادث، دفع الملثمين إلى الفرار، دون تحديد هويتهم، قبل إبلاغ السلطات الأمنية بالواقعة، ونقل الضحية صوب مستشفى المدينة لتلقي الإسعافات الضرورية.

وأوضحت المصادر نفسها أن خبر الاعتداء على أكنوز أثار هلعا في المنطقة، واستغراب الجمعويين، نظرا لمكانة الباحث الرمزية والعلمية، إذ سارع أصدقاؤه للاطمئنان على حالته، كما زاره وفد من مركز روافد للأبحاث والفنون والإعلام باعتباره عضوا فيه، علما أن الاجتماع، الذي حضره قبيل الاعتداء، كان يرتب لنشاط ثقافي وفني كبير حول شخصية الفنان الفقيد محمد رويشة.

وكشفت المصادر ذاتها أن الضحية تلقى، في الآونة الأخيرة، تهديدات بالتصفية الجسدية من حسابات فيسبوكية مزيفة، وكان بصدد التقدم بشكاية ضد مجهولين، وأصحاب أسماء مستعارة على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين لا يكفون عن تهديده بالقتل وإحراق منزله، وتشويه سمعته ونعته بأبشع الصفات، مشيرا إلى أنه يجهل أهداف المعتدين عليه، ما يجعله وأفراد أسرته يعيشون حياة توجس وخوف.

واعتدى مجهولون، في وقت سابق، على الباحث نفسه وابنته، كما تعرض متحفه الخاص للسرقة، وذلك بعد تكسير أقفاله وأبوابه، والسطو على محتوياته وإتلافها، علما أنه خصص المتحف لتوثيق مراحل تاريخية مختلفة من الفن الغنائي الأمازيغي، وليكون ذاكرة للمنطقة، كما ضم تسجيلات نادرة لصديقه الراحل رويشة.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق