fbpx
وطنية

تحركات لمنع انشقاق “البام”

كشفت مصادر من الأصالة والمعاصرة أن الحزب بدأ بتنزيل خطة تصحيحية هدفها تجنب سيناريو الشتات، إذ تلقت القيادة تحذيرات بضرورة تجاوز مرحلة الصراع في أقرب وقت ممكن ونزع فتيل الحرب الباردة بين أجهزة الحزب، خاصة تلك التي ظهرت معالمها بين المكتب السياسي والمجلس الوطني.

وترتكز الخطة المذكورة على عقد لقاءات تعبوية تواصلية ابتداء من الأسبوع الثاني من مارس 2019، وفق جدولة زمنية يحددها رئيس المكتب الفدرالي، وبإشراف الأمين العام والمكتبين السياسي والفدرالي والمؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي الحزب ورئاسة برلمان الحزب، وذلك في أفق تحقيق تعبئة الأعضاء لتفادي سيناريو المواجهة بين معسكرين في دورة المجلس الوطني المقبلة، وخلال المؤتمرات الجهوية للحزب المرتقبة في الفترة الممتدة من ماي إلى يوليوز 2019.

وقدم حكيم بنشماش، الأمين العام لـ “البام” في اجتماع مشترك بين المكتب السياسي والمكتب الفدرالي و رئاسة و سكرتارية المجلس الوطني مخرجات للأزمة التنظيمية، داعيا إلى ضرورة الأجرأة السريعة و العملية عبر برنامج مكثف يروم التواصل مع جميع الجهات.

وكشف الأمين العام النقاب عن معالم مقاربة لطي صفحة الخلاف ورص صفوف الحزب، ” تخيب آمال من ينتظرون أن يتصدع الحزب وينشق”، على حد تعبيره، مسجلا أن مبادرة “احتواء الأزمة”، جاءت بعد نتيجة مشاورات مع المجلس الوطني للحزب والعديد من القيادات، في إشارة إلى فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني وأحمد أخشيشن العضو المؤسس ورئيس جهة مراكش آسفي.
ولم يجد بنشماش بدا من التماس “وقف معارك الاستنزاف الذاتي”، و”الكف عن التراشق والتشكيك في مصداقية مؤسسات الحزب وضرورة تحويلها إلى منصات لمناقشة الأمور الداخلية، عوض التداول فيها بالخارج، فضلا عن إيقاف عقد لقاءات جهوية لمناصرة طرف دون آخر”.

وقدم محمد أشرورو، رئيس فريق الحزب بمجلس النواب، في الاجتماع المذكور تقريرا حول حصيلة عمل الفريق البرلماني، وركز على كل النقط التي ميزت أداء الفريق خلال الدورة المنتهية. وبالنظر إلى الأولوية التي يوليها “البام” إلى قضية التربية والتكوين، شدد المتحدث على أهمية النقاش الدائر في مجلس النواب حول مشروع قانون الإطار 51- 17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

وجدد “الأصالة والمعاصرة” الحرص على ضرورة ضمان انفتاح أبناء الفئات الشعبية على باقي اللغات الأجنبية، وتعزيز مكانة اللغتين العربية والأمازيغية كما هو منصوص عليه دستوريا، مطالبا بالإسراع بإخراج القوانين المنظمة المتعلقة بالمجلس الوطني للغات وترسيم الأمازيغية.

ي. ق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى