fbpx
حوادث

منعش عقاري نصب على مهاجرين في طنجة

علمت “الصباح” أن مصالح أمن طنجة أوقفت منعشا عقاريا معروفا بالمدن الشمالية، كان يشكل موضوع مذكرة بحث صدرت في حقه على الصعيد الوطني منذ 2016، وظل مختفيا عن الأنظار إلى أن سقط، أول أمس (الأربعاء)، في قبضة فرقة أمنية تابعة للشرطة القضائية بولاية أمن المدينة.

وتمكنت الفرقة الأمنية من إيقاف (م.د)، بعد توصلها بمعلومات أكدت مكان وجوده، ليتم الترصد له بأحد الأحياء الشعبية وسط المدينة إلى أن حاصرته عناصر الشرطة وقامت بتصفيده واقتياده إلى مقر ولاية الأمن بالمدينة، ليتم وضعه، بأمر من النيابة العامة المختصة، تحت تدابير الحراسة النظرية للتحقيق معه حول المنسوب إليه.

وأفاد مصدر قضائي موثوق، أن المنعش العقاري جرى إيقافه بناء على تعليمات صادرة عن الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، الذي أمر بإلقاء القبض عليه لتورطه في قضايا تتعلق بالنصب والاحتيال على عدد من المواطنين، أغلبهم من المغاربة المقيمين بالخارج، الذين يتهمونه بسلبهم أموالا تقدر بالملايين عبارة عن تسبيقات في مشروع لسكن سياحي يقع بمدخل أصيلة، وعدم تنفيذه لعقود أبرمها معهم رغم مرور عدة سنوات على التاريخ المحدد للتسليم.

وأوضح المصدر ذاته، أن عشرات الضحايا، سبق لهم أن تقدموا بشكايات لدى الوكيل العام باستئنافية طنجة، بعدما ظلوا سنوات طويلة ينتظرون الانتهاء من تشييد المشروع وتسليمهم منازلهم، وهي عبارة عن فيلات نموذجية مكونة من طابقين تقع قرب مركب سياحي بالمدخل الشرقي لأصيلة، رغم أنهم أدوا كل الأقساط المتفق عليها دون أن يسلمهم العقد النهائي.

وينتظر أن يحال المشتبه فيه، وهو يتحدر من أصيلة، اليوم (الجمعة) على أنظار النيابة العامة المختصة لتكييف التهمة الموجهة إليه، وتتعلق بـ “النصب وعدم تنفيذ عقد”، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصلين 540 و551 من القانون الجنائي، قبل عرضه على أنظار العدالة لتقول كلمتها فيه.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق