fbpx
أســــــرة

دوافع خوف الطفل من الطبيب

شرح ما سيحدث له داخل العيادة يساعده على تجاوز المشكل

يعتبر الاختصاصيون أن خوف الأطفال من الطبيب أمر شبه عاد، وقد ينتاب الكبار الإحساس ذاته، لكن إذا تطور الأمر وتحول إلى فوبيا، فلابد من التدخل.

ومن أسباب خوف الطفل من زيارة الطبيب والصراخ عند فحصه، الأسرة نفسها، وذلك لأنها تتخذ من الطبيب وسيلة لتخويفه عند رفضه الانصياع للأوامر، أو تهديده بأخذه للطبيب في حال قيامه بتصرفات سيئة أو تهديده بمعاقبته ليعطيه حقنة، وهو الأمر الذي يجعل الطفل يربط بين الطبيب والألم والعقاب فيصبح الطبيب والمستشفى مرتبطين في ذهنه بالعقاب والألم.

وبالنسبة إلى السبب الثاني الذي يجعل معظم الأطفال يكرهون الطبيب، وهو الأمر الذي يستعصي على العلاج، في بعض الحالات، الذكريات السيئة التي قد تكون حدثت لهم داخل العيادات او المستشفى، خصوصا إذا سبق للطفل أن عانى مرضا مزمنا ألزمه زيارة الطبيب باستمرار.

ويعتبر الاختصاصيون أنه من أجل مساعدة الطفل على زيارة الطبيب دون أن ينتابه الخوف، تقديم شروحات مبسطة له، حول ما سيحدث له في العيادة دون مبالغة أو تخويف، مثل ضرورة كشف الطبيب على ظهره أو صدره وفحص حلقه واستعمال ميزان الحرارة، مع الحرص على تذكيره بإيجابيات ذلك، وأن الطبيب سيساعده على التخلص من الألم والمرض وليس أذيته، خاصة طبيب الأسنان.

كما ينصح الآباء بالحرص على اصطحاب طفل معهم الى الطبيب، وبالأخص طبيب الأسنان حتى يقدموا له خير مثال، مع التأكد من أن الطبيب لن يظهر إبرة التخدير أمام الطفل، إذ يفضل اللجوء لبعض الحيل أو الخدع لإخفائها، حتى لا ينتابه الخوف.

إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى