fbpx
الرياضة

تبادل الاتهامات بالاختلاس في جامعة رياضية

الرئيس يعتبرها «باطلة وغريبة» ويقاضي صاحب الجمعية

نفى جواد عواطف، رئيس الجامعة الملكية للرياضات الحضرية، الاتهامات الموجهة إليه من قبل أحمد الصويري، رئيس جمعية «إكس غايمز»، بالتلاعب في مالية الجامعة، ومنعه من حضور الجمع العام الأخير وإقصاء جمعيات، والتي رفع بخصوصها رسالة إلى وزارة الشباب والرياضة.

وقال عواطف في تصريح لـ «الصباح»، إن اتهامات المعني بالأمر «باطلة»، بما أنه «لا علاقة له بالجامعة، وأنه عمل معنا متعاونا مرة واحدة، لكنه أراد ولوج التسيير بالجامعة»، مشيرا إلى أن «الجمعية التي يترأسها تمارس رياضة لا علاقة لها بجامعة الرياضات الحضرية، لا يمكن لها ضمه إلى أنشطتها، احتراما للقانون».

وتوصلت «الصباح» بنسخة من رسالة قال الصويري إنه بعثها لوزارة الشباب والرياضة، تفصل عددا مما أسماها «اختلالات»، وقال إنها همت ميزانية الجامعة.

وأوضح عواطف أن الرياضة التي تتبناها جمعية الصويري، تابعة لجامعة الدراجات، «ولا يمكن لجامعة الرياضات الحضرية أن تمدد أنشطتها لتصل لجامعات أخرى»، مبرزا أن «المعني بالأمر يتوفر على جمعية ورقية دون ناشطين، ويريد تصعيد الموقف لأسباب مجهولة، علما أنه ليس منخرطا في الجامعة، لكنه يسمح لنفسه بالتحدث عن أمورها المالية».

وقال «لا يمكننا الإجابة عن العدم. هذا الشخص لا صفة له وليس منخرطا لكي يبعث رسائل إلى الوزارة تتضمن مغالطات وأمورا لا علاقة له بها. قررنا اللجوء إلى القضاء لأننا تعرضنا للتهكم والتشهير».

وأنشئت جامعة الرياضات الحضرية في نونبر 2017، وباتت تتبنى رياضات يصل عدد ممارسيها إلى مئات الآلاف، بهدف رعاية المواهب الشابة وتطويرها، كما هيأت الجامعة عددا من مكونيها للمشاركة في دورات تكوينية للتدريب، بعدما توصلت بالدعم قبل خمسة أشهر فقط، «إذ لا يمكن القيام بالمحاسبة بعد هذه المدة القصيرة».

وقال عواطف إن الجامعة تتطور، وباتت تتوفر على سبعة مركبات بالرباط وأخرى في مدن كثيرة، وقامت بستة أنشطة وأسست تسع مدارس، كما استقبلت مدربين أجانب من أجل الاستفادة من خبراتهم.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى