fbpx
حوادث

إيقاف شقيق بوانو بسبب شيك

حققت معه شرطة البيضاء لتملكه شركة معلوميات وأسرته أدت ما بذمته

أوقف أمن مجلس النواب، إدريس بوانو، مسير شركة معلوميات، عضو العدالة والتنمية، ومنسق الحزب بتركيا، وشقيق القيادي عبد الله بوانو، في بوابة مقر البرلمان، الاثنين الماضي، إذ شكل ذلك مفاجأة من العيار الثقيل.

وجاء الإيقاف، حسب مصادر “الصباح” بعد أن سلم إدريس بوانو، بطاقته الوطنية لأمن البرلمان قصد ولوج المؤسسة التشريعية، على غرار جميع الزائرين، إذ تم تسجيل معطياتها في السجل، ليظهر أنه مبحوث عنه بسبب شكاية إصدار شيك بدون مؤونة، قدره 40 ألف درهم، فاضطر أمن البرلمان إلى التحدث للمعني بالأمر بشأن ملفه وتم منعه من الولوج، تطبيقا للقانون كما حصل مع بعض المواطنين الذين تم إيقافهم لأسباب مختلفة.

وقالت المصادر إن القيادي عبد الله بوانو، رئيس لجنة المالية بمجلس النواب، لم يكن على علم بما جرى لشقيقه إدريس، لأنه كان حاضرا في فاس يتابع محاكمة القيادي عبد العالي حامي الدين.

ومباشرة بعد إيقاف شقيقه، ونقله إلى البيضاء للتحقيق معه، تلقى مكالمة هاتفية من قبل زوجته أخبرته فيها بالواقعة، فاضطر إلى الانتقال إلى مقر الشرطة بالبيضاء لأداء ما بذمته وتوقيع المحضر، وبعد إنهاء الإجراءات القانونية، أطلق الأمن، أمس (الأربعاء) سراح إدريس بوانو، وأكدت المصادر أن إدريس بوانو، وقع له خلاف مع شركات مغربية يتعامل معها، بسبب هذا المبلغ المالي، إذ أنه دائم السفر بين البيضاء وتركيا التي نشط فيها كثيرا وشكل حلفا طلابيا ذا توجه إسلامي ليبرالي منفتح متشبع بالتجارة، إذ استعار الطريقة السابقة التي كانت تتحرك بها الأحزاب الشيوعية والاشتراكية المغربية لاستقطاب الطلبة لمواصلة الدراسة والتكوين في جامعات الاتحاد السوفياتي السابق والدول الشيوعية الشرقية الأوربية المنحلة، وأيضا في فرنسا.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى