fbpx
الرياضة

نقاط سوداء تلطخ ملعب البيضاء

أبرزها شراء أراضي الخواص وتجاهل أملاك الدولة وبعده بـ 50 كيلومترا وتكلفته 200 مليار

تلطخ أربع نقاط سوداء ملعب البيضاء الكبير، الذي سيبنى بجماعة المنصورية، التابعة لإقليم ابن سليمان، على مستوى منطقة البسابس القريبة من المطار.

ووضعت الحكومة أولى لبنات بناء الملعب الكبير، بمصادقتها على مرسوم نزع الملكية، بخصوص الأراضي التي سيقام عليها، وهو المرسوم المؤرخ في 23 يناير، والمنشور في الجريدة الرسمية في رابع فبراير الجاري، وسيستهدف أراضي في ملكية أفراد عائلة ثرية.

ورغم وجود أراض شاسعة في المنطقة تابعة لأملاك الدولة، فإنه تقرر شراء أراض أخرى في ملكية الخواص، عن طريقة مسطرة نزع الملكية، الأمر الذي سيزيد من تكلفة المشروع.
أما النقطة السوداء الثانية، فهي بعد الملعب من البيضاء بحوالي 50 كيلومترا، ما يطرح إشكالا كبيرا، بخصوص تنقل المشجعين، بالنسبة إلى جماهير الرجاء والوداد، التي يتحدر أغلبها من شرائح اجتماعية فقيرة.
ولم يستفد المسؤولون من تجربة ملعبي أكادير ومراكش، إذ عبر فريقا حسنية أكادير والكوكب المراكشي عن تضررهما كثيرا من اللعب فيهما، بسبب البعد، وغياب وسائل النقل، وارتفاع التكلفة، وأبديا رغبتهما في العودة إلى ملعبيهما السابقين الانبعاث والحارثي أكثر من مرة.

ويطرح موقع الملعب إشكالا آخر، ذلك أنه يقع في منطقة تابعة للدرك الملكي، الذي أثبتت التجارب أنه يصعب عليه تنظيم مباريات كرة القدم، على غرار ملعب مراكش، بالنظر إلى افتقاده للخبرة، والعدد الكافي، وصعوبة التنسيق مع جهاز الأمن، بخصوص تنقلات الجماهير.

ويقع الملعب أيضا بمحاذاة مستودعات عسكرية ومدرسة لتكوين أطر الدرك الملكي ومطار.

أما النقطة السوداء الرابعة، فتتعلق بالتكلفة الكبيرة لبناء الملعب، والتي تقدر بملياري درهم، حسب تصريح سابق لرشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، ما يطرح علامات استفهام حول جدوى استثمار هذا المبلغ في مشروع غير منتج، وتكلف صيانته وتسييره مبالغ كبيرة، فيما لا يمكن استغلاله إلا في مناسبات محدودة.

وفي هذا السياق، لم يستفد المسؤولون من تجربة ملاعب طنجة ومراكش وأكادير، بعدما عجزت الشركة المسيرة لها (صونارجيس) عن تحقيق توازن في الأرباح والمصاريف، واستندت إلى الحكومة التي تضخ في صندوقها مليارا سنويا لتسديد مصاريف العمال والماء والكهرباء والأنترنيت.

وسبق للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا» أن حذر مما يصطلح عليه «الأفيال البيضاء»، ويقصد بها القيام باستثمارات كبيرة في مشاريع غير منتجة، خصيصا لاحتضان مباريات كأس العالم.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق